السبت 24 فبراير 2018
    أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء ـ متجدد مستقل سياسي تراثي ـ للإتصال بنا chad.akhbar@gmail.com آخر الأخبار         أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء             تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش             ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها             العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا             العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع             تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"             إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد             مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون             موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)             ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز             إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز            تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "            من أين لك هذا؟            لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟           



أدسنس
 
رمشة

الداخلة..بالصورة ـ الأمطار تعري واقع البنية التحتية والرحمة تفضح المغشوش!!!

 
شوف شد أخبار

إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز


تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "


كلمة سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية خلال الدورة الاستثنائية للمجلس


الداخلة...مقتطف من كلمة المدير الجهوي للثقافة خلال افتتاح المهرجان الوطني للشعر والأغنية الحسانية

 
شدأخبار إقليمي ودولي

ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها


موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)


لأول مرة صورة تذكارية تجمع الملك محمد السادس وزعيم البوليساريو في مكان واحد


الدنمارك تؤكد دعمها لاتفاقية الصيد البحري الأوربي مع المغرب

 
إنفاظة

كورة ..أسود المغرب يستأسدون بالكوت ديفوار ويتأهلون لمونديال روسيا


بالعيون .. اسدال الستار على نهائيات كأس العرش لبناء الجسم

 
إعلان
 
شد أخبار الأدب

العيون تحتضن المنتدى الدولي الأول للإبداع والريادة النسائية في إفريقيا


العيون تحتضن النسخة الثانية من المهرجان العالمي للشعر تحت شعار ” دور الشعر في ترسيخ قيم السلم والتعايش”

 
تفسير الاحلام

تفسير الأحلام ــ رأيتهم يقولون عاش فلان ..عاش فلان

 
لكطاع
اكطاع ..الجمل والسيارة "الوتة"

إكطاع بعد خروج النتائج وانتظار خروج نتائج التحالفات الحزبيةالميزان والوردة والمصباح والسنبلة

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
شد أخبار العادات والتقاليد

حرب على زواج القاصرات.. زواج طفلة في الـ12 يثير جدلا بالمغرب


ورزازات تحتضن فعاليات المهرجان الثقافي والرياضي والتراثي بزاوية سيدي عثمان محمد أيت سدي امحمد


"العيد الكْبير" عند الرحل .. الأضحية لا تُجرح وقلبها لا يُؤكل


افتتاح النسخة الثانية من موسم أكناري بـجماعة اسبويا سيدي إفني

 
مثل وحكاية
مثل و حكاية (لا ناقة لي في هذا ولا جمل)

 
تعازي
شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة الوالدة الفاضلة "فاطمة منت العربي"

شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة المرحوم "الخليفة العلوي"تغمده الله بواسع رحمته

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  تهانئ

 
 

»  تعازي

 
 
حكمة حسانية

الاحـــد ايـــــداري وايــــمس ...الشاعر محمد السويح


وصية الأديب الكبير الشاعر محمد السويح للناخبين قبل اقتراع 7 أكتوبر

 
خبط فسم أخبط فتراب
الإعلان عن إطلاق المغرب لقمره الصناعي يقض مضجع الجيران

خطيييير..أسرة تعيش في مرحاض مساحته متران

بالخرطوم ..مدرسة لتعليم الرومانسية تفتح أبوابها غدا !!!

 
مع التراث
العيون .. جمعية منار للتراث والطرب الحساني تنظم جولة فنية بالجماعات القروية للجهة

موريتانيا..انطلاق فعاليات مهرجان "آردين بالعاصمة نواكشوط.

 
 



الإعلامي أحمد بزيد بارك الله يكتب ..في ذكرى 14 غشت : صفحات من حياة رجلي تعليم في الفترة الإسبانية بوادي الذهب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 غشت 2017 الساعة 17 : 11


 



شد أخبار الصحراء

بقلم : أحمد بزيد بارك الله /اعلامي وباحث في سلك التكوين العالي المعمق بمؤسسة دار الحديث الحسنية بالرباط .

 

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا

كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

فهوَ الـذي يبني الطبـاعَ قـويمةً

وهوَ الذي يبني النفوسَ عُـدولا
ويقيم منطقَ كلّ أعـوج منطـقٍ

ويريه رأياً في الأمـورِ أصيـلا

   (أحمد شوقي )                                

لا يجد المرء أبلغ و لا أمتع من هذه الأبيات الشوقية في مقام التذكر والتذكير بأفضال ومكارم رجال التربية والتعليم، ومالهم علينا من حقوق الإجلال و الإكبار ، و واجب التقدير و الوفاء امتنانا لما قدموا من جميل الصنيع و حسن الأعمال في سبيل تربية وتعليم الأجيال. ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾     ]الأحزاب:  23 ]  

 

 

وفي سياق إحياء ذكرى وطنية غالية على قلوبنا، ألا وهي ذكرى استرجاع اقليم وادي الذهب إلى حظيرة  الوطن الأم، وجب أن نتذكر بكل فخر واعتزاز ، أسماء أفذاذ أفنوا أعمارهم ومبلغ جهدهم لحمل أعباء رسالة التعليم ، ومهمة التربية الصالحة للناشئة إبان الفترة الاستعمارية الاسبانية بهذا الإقليم من مغربنا الحبيب.

وإذا كان المقام لايتسع لذكر هؤلاء الأكابر الأجلاء جميعا ، وتعداد شمائلهم الكريمة و آثارهم العظيمة ، ولما كان معلوما أن ما لايدرك كله لايترك جله ، فإننا  نروم هنا أن نقدم للقارئ الكريم صفحات مشرقة من حياة علمين  كبيرين من أعلام التربية والتعليم بإقليم وادي الذهب إبان التواجد الإسباني به: أحدمها هو العلامة اليعقوبي الأستاذ الكريم الأشياخ بن تكرور حفظه الله تعالى وأطال بقاءه ، وأما الآخر فهو المرحوم الأستاذ الكبير محمد بارك الله  ، عليه شآبيب الرحمة والرضوان .


إن هذه اللمحات السريعة الثاوية في  ثنايا هذه السطور المعدودة - والقليلة القاصرة طبعا في حق هذين الرجلين -  لاتتغيى سوى تجديد ذكرهما والتعريف بهما  في الوسط التربوي والتعليمي الوطني عموما ،والجهوي على وجه الخصوص ، و استلهام قيم التضحية و العطاء من سيرتهما ومسارهما الحافل ، كما تهدف إلى تعزيز ثقافة الإعتراف بالجميل والوفاء لهذين الرجلين نظير ما قدماه من جسيم التضحيات، و عظيم العطاءات في الحقلين التربوي والثقافي بجهة الداخلة وادي الذهب.

   العلامة الأستاذ الأشياخ بن تكرور[1]: أول مدير لثانوية الحسن الثاني بالداخلة .

هو العلامة الفاضل الأشياخ بن الشيخ محمد المصطفى اليعقوبي الموسوي المالكي الأشعري المغربي ، ولد سنة 1937   بمنطقة تسمى(تكبة)، وتقع على بعد مائة متر تقريبا جنوب مدينة الداخلة .ينتسب لأسرة علمية عريقة بالمنطقة ، فوالده هو العلامة الجليل محمد المصطفى بن الشيخ محمد عبد الله بن تكرور، و أمه هي مريم بنت محمد عبد الرحمن الفاضلية  (من آل الفاظل بن بارك الله فيه) ، وينتهي نسب  جده  العلامة الشيخ محمد عبد االله ابن المختار ابن اتفغ موسى اليعقوبي إلى سيدنا جعفر ابن أبي طالب[2] .

نشأ في وسط علمي أصيل وبيئة بدوية محافظة ، فقد كان بيت أبيه محج طلبة العلم ، لمكانته المعروفة واشعاع محظرته الواسع[3] ، وفيها تلقى تكوينه بدءا بتعلم الكتابة والقراءة ، ثم اللغة العربية بنحوها وقواعدها  وأشعارها ، فضلا عن الآي القرآني والسيرة النبوية .  كما كان لوالدته الكريمة اسهام في تعليمه وتكوين شخصيته حيث أكمل على يدها ثلث القرآن الكريم ، ثم أتمه على شيخه الفاضل المرحوم محمد عبد الله ابن ممين ابن ابوه[4]. و بعد ذلك شرع في الدراسة العلمية فأخذ من مختلف الفنون المحظرية المعروفة من عقيدة وفقه وشعر عربي ، وتتلمذ في أثناء ذلك على علماء كبار على رأسهم والده العلامة الشيخ محمد المصطفى ، والعلامة محمد عبد الله ابن ابوه ، والعلامة المجلسي القاضي محمد حبيب الله ولد ابوه ، والشيخ آب ابن البخاري ، كما استفاد  كثيرا من تلميذ والده ، و رفيق دربه المرحوم محمد بن محمد فاضل – الذي سياتي الحديث عنه لاحقا – هذا بالإضافة طبعا لتردده المستمر على مجالس العلم  ، والبحوث الجمة والمطالعة الدائمة .

و في سنة 1964  التحق الأشياخ بسلك التعليم، وعين بمدينة الداخلة، بعد أن اجتاز امتحان الولوج لمهنة التدريس بقرية تشلا ،  بعد ذلك بسنتين  انتقل للتدريس بمدينة العركوب  ، لكنه لم يتمم التدريس بها حيث تم استدعاؤه لمدينة الداخلة وبقي بها يمارس مهنة التعليم ، كما كانت السلطة المحلية الاسبانية  تستدعيه للقيام بترجمة بعض الوثائق المتعلقة بأحكام القضاء وأحيانا أخرى بإحصاء السكان العام.

وخلال هذه السنوات شارك في مختلف الدورات التكوينية التي نظمت في اطار التكوين المستمر للمعليمن الذي كانت الإدارة الاسبانية  تشرف عليه، و نجح في آخرها كأستاذ للتعليم الأساسي سنة 1975 . وبعد انسحاب اسبانيا بقي في نفس المهمة ، إلا أنه ومع تواجد  الادارة الموريتانية انتقل من التدريس إلى الإدارة حيث عين مديرا للمدرسة الإبتدائية بالداخلة . وفي ظل الإدارة المغربية كلف الأشياخ بن تكرور بإدارة التعليم الاعدادي إلى سنة 1984 حيث عين مديرا لثانوية الحسن الثاني ، وبقي بها حتى بلغ سن التقاعد سنة 2002 .

هكذا كان المسار العلمي والمهني لهذا لأستاذ  الجليل ثريا وإشعاعه التربوي غنيا وحافلا بالعطاءات والإنجازات و تَسنم الرتب العليات ، و التي استحقها بما تميز به من قيم التضحية والإجتهاد والصبر والمثابرة  التي طبعت شخصيته المتفردة.  وإلى اليوم لايزال عطاءه  الفَياض بفضل الله متجددا ومتوقدا ، فمكتبته العامرة و بيته الكريم بمدينة الداخلة يعتبر قبلة للباحثين و الطلبة الدارسين ، ومختلف المهتمين بالعلم و الفكر والثقافة ، كما تعزز  إشعاعه العلمي بصدور كتابه الموسوم بــ (الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع ) سنة 2015 . وهو كتاب فريد في موضوعه ومنهجه ، يعبر – حفظه الله تعالى – عن مرامه ومقصوده منه بقوله في مقدمته: (نيتي هي جمع ما تيسر جمعه من السر الكامن في التسبيع راجيا من سر كل سبعة  أن تكون لي حصنا في الدنيا وللأبناء السبعة من مكارهها والمسلمين وكل من قرأ هذا الجمع .. ذلك أنني فكرت في جمع ماتيسر جمعه من كل سبعة مهما كان مصدرها وموضوعها ومغزاها، باستثاء مالايليق جمعه مع عظمة الله من السر المأثور عن السبع أو في السبع من كل شيء دون أن أغفل ما أمكن حصره من لفظها في العد بها ومثاله سبعة عشر أو سبعة ..) [5]

والكتاب هو موسوعة علمية وثقافية وتاريخية ، يضم أزيد من ألف فائدة ، و يتألف من سبعة أبواب  تتبع فيها المؤلف مسألة التسبيع في القرآن والحديث والسيرة النبوية والفقه ، والثقافة والتربية والتاريخ العربي و الإسلامي ، وأتى في كل باب منه بنكت و فوائد علمية لطيفة و فرائد جمة طريفة   .

إن المتأمل في صفحات حياة هذا الرجل العظيم يلحظ أنه جمع بين التحصيل العلمي المتين والعطاء المهني الأمين، وزاوج بين العصامية  في تكوين وبناء شخيصته العلمية من جهة ، والعمل الميداني المعطاء في مجال التربية والتعليم ، وتحمل تكاليف هذه الرسالة النبيلة بكل اخلاص وتجرد ونكران للذات . إنه أنموذج حي ينبغي التنويه به و رفع ذكره في كل المحافل التربوية و الإحتفاء به على مختلف الأصعدة والمستويات ، وخاصة في الوسط التعليمي بالجهة ، تعريفا لناشئتنا  به وبأضرابه من العلماء والأعلام الفضلاء ، سبيلا إلى استلهام  قيم الإجتهاد و التضحية والمواطنة الصالحة  من معين سِيَرهم ومساراتهم النابضة بالعطاء و الرقي الإنساني.

   الأستاذ الجليل محمد بارك الله رحمه الله تعالى : أول أستاذ تم تعيينه بالإدارة الإسبانية بالداخلة[6]

إنه الفقيه والأستاذ محمد بن محمد فاضل بن محمد الأمين بن الحاج المغربي الباركي (أو محمد الحاج كما يُعرف بالمنطقة)، والدته هي سكينة بنت عبد العزيز بن الشيخ محمد المامي ، ولد سنة 1932 بإقليم أوسرد ، في وسط علمي و أدبي عريق بالمنطقة ،حفظ القرآن الكريم وهو دون سن العاشرة ، كما درس مبادئ اللغة العربية على يد والده محمد فاضل ، فنهل من علوم اللغة وحفظ المعلقات وأشعار أصحابها وغيرهم مما مكنه من تحصيل رصيد لغوي مهم صنفه في طليعة طلبة المحاظر الصحراوية بمنطقة وادي الذهب من حيث المعرفة باللغة والنحو والصرف والإعراب.

انتقل  الأستاذ محمد مع نهاية الأربيعينيات وخلال عقد الخمسينيات من القرن العشرين إلى محظرة العلامة الشيخ محمد المصطفى بن تكرور اليعقوبي – والد الأستاذ الجليل الأشياخ بن تكرور – والتي كانت حينها من أبرز المحاظر الصحراوية بالمنطقة ، فدرس الفقه المالكي أصولا وفروعا ، مبتدئا بكتاب الأخضري فمتن ابن عاشر ، ثم مختصر خليل والمدونة، ثم رسالة ابن أبي زيد ، وبعد تضلعه فيه علوم الفقه المالكي قرر بإيعاز من شيخه دراسة علوم القرآن من رسم وتجويد ، فدرس منظومة ابن بري والشاطبية وغيرها، كا نهل من ثقافة الصحراء المحلية فحفظ عدة دواوين شعرية حسانية لأدباء وشعراء من مجمتع البيزان قديما وحديثا  .

وفي سنة 1960 اجتاز امتحان أساتذة اللغة العربية والدين الإسلامي بالمدارس الإسبانية بمدينة الداخلة ففاز بالرتبة الأولى ليتم اعتماده أستاذا للمادتين بسلك التعليم الإسبانيوذلك بتاريخ 4 فبراير 1961 ، و عين بمدينة الداخلة حث تابع بها التدريس منذ ذلك الحين الانسحاب الاسباني سنة 1975 .

تخرجت على يده أجيال من أبنا المنطقة وغيرهم وأسهم بشكل كبير في حفظ وصيانة وجمع نفائس المخطوطات والوثائق التاريخية الصحراوية خاصة مؤلفات علماء المنطقة أمثال الشيخ محمد المامي ، و امحمد ابن الطلبة ،  ومحمد عبد الله بن الفيلالي وغيرهم من أعلام الصحراء في مختلف الحقول العلمية والفكرية المتنوعة  . وقد  ترك بعد وفاته ما يناهز 300 مخطوط ووثيقة تاريخية  تولى ابنه محمد فاضل مهمة جمعها والحفاظ عليها  ، وتمكن من تأسيس''جمعية جلوى'' لصيانة المخطوطات واستثمارها في التنمية المحلية  .

ومن الناحية العلمية أيضا ، فقد أسهم محمد بارك الله رحمه الله في تأسيس زاوية علم الشيخ محمد المامي وإعادة تفعيل دورها في الأقاليم الجنوببية ، وكذا في موريتانيا ، وذلك لكونه الأقرب للشيخ حيث ترعرع في وسطه العائلي ونهل من علومه من قريب فكان معترفا له بالخبرةالمتميزة في أدب جده وعلومه . توفي رحمه الله تعالى  سنة 2002 ، و ووري الثرى بمدينة الداخلة العامرة .

ومما يحسن أن نجعله مسك ختامنا في الحديث عنه ، هذه القطعة الشعرية البديعة التي رثاه بها الفاضل الكريم محمد عبد الله بن محمد سالم بن محمود بن تكرور :

يا من نعيت لنا بالامس فاضلنــــــــــا         والدمع منك على الخدين في حرق                                                               نعيت شيخـــــا أبي النفس ذا ثـــــــقــــة        سخي كف كريم الخلق والخلـــــــــــــــــق
يالهف نفسي فمن للحاج يجمع ما       قد كان يحفظـــــــــــــــــــه فردا وفي حلق                                                             ومن للشيخ محمد المام بعدك في        شعــــــــــر ونثـــــــــــــــر وفي سر وفي طرق                                                             يا بــــــــارك الله في الابنا و الهمهـــــــم        صبـــــــــــرا جـــــــــــمــــيلا بلا اين ولا ارق                                                                  الله يــــــــــــــرحمه ما - كان – أعظمــــه       حلما و أعبده في ليلــــه الغســـــــــــــــــق                                                            يارب صــــــــب على قبــــــر تضمنــــــــــــه        رحمى تكــــــــون بـــــلا رعد ولا بـــــــرق                                                          صلى وسلم ذو العرش المجيد على       نبيـــــــنا خيــــــــر من في الأرض والأفــق

 

    الأشياخ بن تكرور ومحمد بن محمد فاضل : مدرسة في العلم و العطاء

لا شاهد أبلغ  في ختام هذه النظرات واللمحات السريعة  من حياة هذين  العلمين الفاضلين الجليلين، من قول القائل  :

:

كرِّر عليَّ حديثَهم يا حادي    /  فحديثُهم يَجلو الفؤادَ الصَّادي

 

لقد كان الرجلان بحق أنموذجين ساطعين في التفاني في العمل التربوي والثقافي  بالجهة ، وقدما الغالي والنفيس من حياتهما في سبيل القيام بالواجب التعليمي على أكمل وجه ، ولم يألوا جهدا في سبيل تربية الأجيال على االقيم النبيلة والأخلاق الفاضلة الأثيلة ، فتخرجت على يديهما صفوة من أطر وأعيان جهة الداخلة وادي الذهب ، هم اليوم في مواقع المسؤولية والتدبير ، فكانت هذه المناسبة الوطنية الغالية  - والمناسبة شرط كما يقال- وهي ذكرى استرجاع اقليم وادي الذهب، فرصة للإلتفات لفضلهما الكبير ، ومقامهما الأثير ، وتذكر عظيم ماقدماه عرفانا وامتنانا للجميل ، وتنبيها إلى ضرورة العناية الدائمة بهؤلاء الأعلام وتكريمهم التكريم المستحق ، وتعريف الأجيال الجديدة بأعلام المنطقة وفضلائها، حتى يكونوا نبراسا وقدوات ايجابية للناشئة في التحلي بقيم المواطنة و حب العلم والعمل والبذل والعطاء .



[1] - اعتمدت في هذه الترجمة على النبذة المبثوثة في كتاب (الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع)، للأستاذ الأشياخ نفسه .  وهو كتاب يقع في  344 صفحة ، راجعه ووضع فهارسهه وقدم له محمد عبد الله بن محمود بن تكرور . ط الاولى منشورات دار الامان الرباط . سنة 2015 :

[2] - الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع : 01

 [3] - الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع : 33

 [4] - الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع : 35

 [5] - الجمع الرفيع على قاطرة التسبيع : 39-40

 [6] - اعتمدت في التعريف به على النبذة المقدمة عنه في معلمة المغرب  وهي قاموس مرتب على حروف الهجاء ،يحيط بالمعارف المتعلقة بمختلف الجوانب التاريخية والجغرافية والبشرية والحضارية للمغرب الاقصى ، المدير المسؤول ابراهيم بوطالب استاذ التاريخ بكلية الاداب بالرباط .  (دار الامان ، الطبعة الاولى سنة 2014  . ج26 الملحق 3 ص 84 ) .








أي تعليق لا يحترم الضوابط الأخلاقية والدينية ويحترم الثوابت الوطنية معرض للحذف ، فالرجاء من قرائنا الكرام أن يحترموا الرأي الآخر ليسمع رأيهم ويحترم ،وشكرا.

 

تنبيه

من فضلك ..الجريدة غير مسؤولة عن ما ينشره المتصفحون من تعليقات تتضمن قذفا أوإساءة الى أي كان مهما كانت الدوافع .

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



غرائب وعجائب وطرائف حدثت في رمضان

موقع الجزائرتايمزرئيس الجبهة الوطنية للإنقاذ:ـالغموض السياسي يجعل الرئيس في حكم المختطف او المحجور ع

موقع تورس تونس/احتياطي الذهب في مأمن..

مصدر بلجنة الانتخابات الموريتانية: نسبة المشاركة تتجاوز الــ60%

خبط فسم أخبط فترابْ

ارشيف:شد أخبار مع السيد/أعمار الشيخ رئيس لجنة المالية بمجلس النواب سابقاوأول رئيس لمجلس جهة واد الذه

الحزب الحاكم يتقدم في انتخابات موريتانيا

الجزائرتايمز:الخلافات المغربية ـ الجزائرية.. سحابة صيف أم أزمة عميقة؟

الفكر الذكوري.. بين صباح ومحمد عبده!

امباركة بوعيدة/ حذرت في حوار مع 'المغربية' من مخاطر الموقف الجزائري في قضية الصحراء على الأمن الإق

الترتار : تستعد لتنظيم موسم الولي الصالح أحمد بن يداس ايام 3، 4، 5،ابريل

الف مبروك ..الزميل “سعيد زريبيع” يفوز بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء عن روايته “أوزيوالت”

بوجدور : انطلاق فعاليات الدورة السابعة للموسم الديني لزاوية أحمد بن يداس

الشيخ المامي: أملنا كبير في أن نلبي الدعوة لحضور ندوة من تنظيم منظمة اليونيسكو بالبرلمان الاوربي

بوجدور ..الاستعداد جارلتنظيم الدورة الثامنة للموسم الديني لزاوية أحمد بن يداس

الملك يهدي 10 آلاف مصحف لمساجد السينغال بعد أدائه صلاة الجمعة بدكار

اهتمامات الصحف المغربية الصادرة اليوم السبت

الملك يبعث برقية شكر وامتنان إلى الرئيس النيجيري في ختام الزيارة الملكية لبلاده

بوجدور ..جمعية أحمد بن يداس للتنمية الاجتماعية والثقافية تختتم موسمها الديني في نسخته التاسعة بمنطقة

الإعلامي أحمد بزيد بارك الله يكتب ..في ذكرى 14 غشت : صفحات من حياة رجلي تعليم في الفترة الإسبانية بوادي الذهب





 
أدسنس


 
السلام عليكم

رسميا...فاتح محرم 1439 يوم الجمعة .. و"شد أخبار الصحراء" تهنئ قراءها الكرام

 
البل تبرك إعل كبارها

محمد الشيخ بيد الله : الحسن الثاني كلفني وبنهاشم بالتفاوض سرا مع البوليساريو


مقابلة .. شد أخبار الصحراء مع السيد الشيخ بنان رئيس المجلس الإقليمي لآوسرد

 
كول من كالك
أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء

العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع

إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد

العدالة والتنمية ينسحب من الانتخـابات الجزئية لسيدي إفني

الداخلة ..مشاركة 43 رياضيا و12 رياضية في مسابقة الترياثلون الأسبوع المقبل

 
إعلان
 
استطلاع رأي
لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟

المغرب
البوليساريو
غيرهما


 
شد أخبار الناس
تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش

تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"

ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز

العيون...لأول مرة خدمة ال' WI-FI ' بالمجان في الساحات العمومية

كلميـم...توقـف مروج لمخدر الشيرا بمدخل المدينة الشمالي

 
شد أخبار الأعلام

العلامة محمد بوب ولد علي ولد المختار


بالعيون..الزاوية البصيرية تخلد الذكرى 47 لإنتفاضة الزملة المجيدة

 
شد أخبار المواقع الاخبارية
العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا

مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون

الداخلة : انطلاق النسخة الثالثة من منافسات السباحة في المياه المفتوحة 'موروكو سويم تريك صحرا'

الملك محمد السادس حاضر للقمة الأوربية الإفريقية بأبيدجان رغم حضور البوليساريو

 
موقع صديق
 
خدمات
 
تهانئ

شد أخبار الصحراء تهنئ الأستاذ حسن لحويذك وكريمته د/رجاء الف مبارك عليكم ومزيدا من التألق والنجاح


جلالة الملك محمد السادس يهنئ قادة الدول الإسلامية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

 
كاريكاتير و صورة

من أين لك هذا؟
 
آراء حرة

لحويدك يكتب :استحضار ذكرى عيد الإستقلال المجيد


دلالات استحضار الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


الكاتب والمدون الصحراوي محمد سالم بنعبد الفتاح يكتب : حِينَمَا يَتَطَاوَلُ الأَقْزَامُ عَلَى مُكَوِّنٍ اِجْتِمَاعِيٍّ بِأَكْمَلِهِ!


الحسن لحويدك : اتهامات جائرة وتصريحات سوقية لوزير خارجية الجزائر


عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي يكتب: زلزال الخير و البركة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  السلام عليكم

 
 

»  شوف شد أخبار

 
 

»  البل تبرك إعل كبارها

 
 

»  مع التراث

 
 

»  شد أخبار الأعلام

 
 

»  إنفاظة

 
 

»  كول من كالك

 
 

»  خبط فسم أخبط فتراب

 
 

»  شد أخبار الأدب

 
 

»  شد أخبار العادات والتقاليد

 
 

»  شد أخبار المواقع الاخبارية

 
 

»  شد أخبار الناس

 
 

»  شدأخبار إقليمي ودولي

 
 

»  مثل وحكاية

 
 

»  تفسير الاحلام

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  لكطاع

 
 

»  خدمات

 
 

»  تهانئ

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تعازي

 
 

»  آراء حرة

 
 

»  حكمة حسانية

 
 

»  رمشة

 
 
جريدتنا بالفايس بوك