الإثنين 25 يونيو 2018
    أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء ـ متجدد مستقل سياسي تراثي ـ للإتصال بنا chad.akhbar@gmail.com آخر الأخبار         أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء             تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش             ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها             العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا             العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع             تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"             إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد             مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون             موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)             ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز             إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز            تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "            من أين لك هذا؟            لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟           



أدسنس
 
رمشة

الداخلة..بالصورة ـ الأمطار تعري واقع البنية التحتية والرحمة تفضح المغشوش!!!

 
شوف شد أخبار

إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز


تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "


كلمة سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية خلال الدورة الاستثنائية للمجلس


الداخلة...مقتطف من كلمة المدير الجهوي للثقافة خلال افتتاح المهرجان الوطني للشعر والأغنية الحسانية

 
شدأخبار إقليمي ودولي

ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها


موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)


لأول مرة صورة تذكارية تجمع الملك محمد السادس وزعيم البوليساريو في مكان واحد


الدنمارك تؤكد دعمها لاتفاقية الصيد البحري الأوربي مع المغرب

 
إنفاظة

كورة ..أسود المغرب يستأسدون بالكوت ديفوار ويتأهلون لمونديال روسيا


بالعيون .. اسدال الستار على نهائيات كأس العرش لبناء الجسم

 
إعلان
 
شد أخبار الأدب

العيون تحتضن المنتدى الدولي الأول للإبداع والريادة النسائية في إفريقيا


العيون تحتضن النسخة الثانية من المهرجان العالمي للشعر تحت شعار ” دور الشعر في ترسيخ قيم السلم والتعايش”

 
تفسير الاحلام

تفسير الأحلام ــ رأيتهم يقولون عاش فلان ..عاش فلان

 
لكطاع
اكطاع ..الجمل والسيارة "الوتة"

إكطاع بعد خروج النتائج وانتظار خروج نتائج التحالفات الحزبيةالميزان والوردة والمصباح والسنبلة

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
شد أخبار العادات والتقاليد

حرب على زواج القاصرات.. زواج طفلة في الـ12 يثير جدلا بالمغرب


ورزازات تحتضن فعاليات المهرجان الثقافي والرياضي والتراثي بزاوية سيدي عثمان محمد أيت سدي امحمد


"العيد الكْبير" عند الرحل .. الأضحية لا تُجرح وقلبها لا يُؤكل


افتتاح النسخة الثانية من موسم أكناري بـجماعة اسبويا سيدي إفني

 
مثل وحكاية
مثل و حكاية (لا ناقة لي في هذا ولا جمل)

 
تعازي
شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة الوالدة الفاضلة "فاطمة منت العربي"

شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة المرحوم "الخليفة العلوي"تغمده الله بواسع رحمته

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  تهانئ

 
 

»  تعازي

 
 
حكمة حسانية

الاحـــد ايـــــداري وايــــمس ...الشاعر محمد السويح


وصية الأديب الكبير الشاعر محمد السويح للناخبين قبل اقتراع 7 أكتوبر

 
خبط فسم أخبط فتراب
الإعلان عن إطلاق المغرب لقمره الصناعي يقض مضجع الجيران

خطيييير..أسرة تعيش في مرحاض مساحته متران

بالخرطوم ..مدرسة لتعليم الرومانسية تفتح أبوابها غدا !!!

 
مع التراث
العيون .. جمعية منار للتراث والطرب الحساني تنظم جولة فنية بالجماعات القروية للجهة

موريتانيا..انطلاق فعاليات مهرجان "آردين بالعاصمة نواكشوط.

 
 



مع التراث/ الشعر الحساني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2013 الساعة 11 : 12


يعرف الشعر الحساني بتسميات عديدة، لكل واحدة منها مدلولها الخاص و نذكر منها:
لغن و معناه الغناء بالفصحى
الموزون
الشعر الشعبي
الشعر اللهجي

و سنتناولها في ما يلي بشيئ من التفصيل:
لغن: هذه هي التسمية القديمة و يري البعض أن لها علاقة بالغناء الذي تمارسه احدي الفيئات الشعبية. و لا شك أن الشعر الحساني لصيق بالغناء و أن القدماء كانوا يفصلون بهذه التسمية بينه و بين الشعر العربي الفصيح الأكثر منه نخبوية و الذي كانت تمارسه فيئات تبتعد شيئا ما عن الطرب و الغناء تحت ضغط ضرورة الحماية الروحية ضد القوة المسلحة.
و انطلاقا من ذلك، فإننا نرجح أن يكون "لغن" بدأ تعاطيه في المجتمعات الأكثر احتكاكا مع فيئات المغنين -أي ايكاون- و يتعلق الأمر هنا بالمجتمعات الحسانية التي تخلت في وقت ما عن اللسان العربي الأصيل و أصبحت تتحدث بالدارجة تاركة الشعر الفصيح للمجموعات التي كانت تتعاطي البربرية كلغة للتواصل. و تجدر الإشارة هنا إلي أن هذه النظرية لا يمكن تعميمها علي الإطلاق لأن "لغن" كان يتعاطي في مختلف المجتمعات البيظانية و إن كانت أكثرية النصوص القديمة من إنتاج مجموعة معينة هي مجموعة بني حسان.
الموزون: تطلق هذه التسمية علي كل كلام مقفى و بذلك يستوي فيها الشعر الفصيح و الشعر الحساني. و هي تفرق أساسا بين النثر و بين الشعر. و لعل ذلك ما حدا بها إلي أن أصبحت في المفهوم العام دالة علي السبك اللغوي و جودة اختيار الكلمة المناسبة و وضعها في المكان المناسب بغض النظر عن المستوي الأدبي للنص.
الشعر الشعبي: مع بداية نمو الفكر القومي العربي و كردة فعل علي الرفض الذي قابل به إخواننا العرب ميلاد الدولة الموريتانية، ففد أصبح بعض الشباب الموريتانيين يتعاملون مع الشعر الحساني و مع كل ما هو "بيظاني" أصيل بقدر من الإمتهان و يرون في الإهتمام بتلك الخصوصيات سببا لعزلة البلاد عن الركب الثقافي في الأمة العربية... و بلغ ببعضهم الحرص علي عدم التميُّز عن باقي الشعوب العربية حدودا غريبة جعلتهم يشـنون الحرب علي الدراعة و علي كلمة "ولد" المميزة "للبيظان" و علي العادات الغذائية، و يحرصون علي أن يستبدلوا هذه العبارات ببدائل من مفردات تستخدم في الشرق الأوسط أو في الخليج العربي. و شرعوا في تعريب بعض الأسماء مثل "انواكشوط" التي تحولت الي "نوق الشط"... و حتى بعض الأسماء التي لا علاقة لها بالعربية كآبدجانه (Abidjan) مثلا، أصبحت علي ألسنة بعض مقدمي نشرات الأخبار يشار إليها ب "أبو دجانة".
و قد سبق هذه المحاولات الإستنساخية ما عمل عليه المستعمر الفرنسي من محاولة طمس الهوية الموريتانية بكل الوسائل و هي المهمة التي أوكلها إبان رحيله إلي الطبقة المثقفة آنذاك أي "المتفرنسين" الذين قاموا "بواجبهم" علي أكمل وجه و أبدعوا في ابتذال كل ما هو "شعبي" و "عربي" علي حد سواء. و في جو كهذا، وجد الشعر الحساني نفسه في دائرة ضيقة و مجال ثقافي لا مكان له فيه إلا إذا رضي بالدونية و قبل وصفه "بالشعبية" التي لا يحسد عليها.
الشعر اللهجي: يطلق الباحثون هذه التسمية علي شعر "البيظان" و هي تسمية أكثر إنصافا من غيرها لأنها تنسب هذا الشعر إلي اللهجة الحسانية دون أن تطلق عليه حكما أو تضعه في خانة يستشف منها عدم تبنيه بكل فخر و اعتزاز.
البحور الشعرية أو "لَبْتُوتَ" ليس الهدف عندنا من هذا البحث سرد البحور الشعرية و تقديم قواعدها العروضية لأن ذلك العناء قد سبقنا لتجشمه باحثون أكفاء... و علي كل من أراد التعمق في قضايا "لغن" الفنية أن يعتمد علي ما توصلوا إليه من نتائج هامة.
لقد ارتأينا أن نقتصر علي ايراد بعض الملاحظات الشخصية لإنارة الدارسين و مساعدتهم علي حسن اختيار المراجع المناسبة لأن بعض المعلومات التي أصبحت اليوم في متناول الجميع تفتقــر كثيرا إلي الموضوعية و تركز علي شكليات لا تفيد المتلقين بل تصدهم عن الهدف المنشود.
إن اهتمام كثير من الشعراء و المتشاعرين و الذين نصبوا أنفسهم للتدريس و سخرت لهم كل وسائل التبليغ يكاد يكون منصبا علي سرد "لبتوتَ" أي بحور الشعر اللهجي دون أن يساعد ذلك المتلقي في اكتساب الموهبة الشعرية التي هو بحاجة اليها... و لا تفيده إلا بشحن رأسه بمسميات جافة و غالبا ما تكون من خيال مقدمها.
إن غالبية البحور الشعرية التي تتداولُ أسماؤها في الأوساطُ "الأدبية" ما هي إلا بحور نظرية، نادرة الإستعمال أو منقرضة منذ الأمد البعيد و لا يمكن لمروجيها أن يقدموا للمتلقي أكثر من نموذج أو اثنين منها.
فما هي الفائدة من شحن أذهان الدارسين بأسماء بحور لا يمكنهم طول حياتهم أن يسمعوا منها إلا قطعة أو قطعتين مثل "المشكل و الرمز و بت أثلات و اللام بوكر و الواكدي الزاحل" الخ...؟ إن المعضلة الكبري تكمن في حرص بعض الكتاب و الباحثين و مقدمي الإرشادات علي إظهار تمكنهم من الموضوع من خلال تقديم ما عندهم علي أساس أنه حقائق لا تقبل النقاش و لا يأتيها الباطل من بين يديها و لا من خلفها.
و في مواجهة هذه الوضعية، فإننا أنصح معدي الرسائل الجامعية و غيرهم ممن لا يريدون الإنجراف وراء الترهات أن يتحروا الدقة في ما يقرؤونه و ما يسمعونه و أن لا يصدقوا تلقائيا كل ما رأوه مكتوبا بحروف براقة علي صفحات كتاب أنيق... و علي سبيل المثال لا الحصر، فإن القائلين بشاعرية "بت الرمز" مثلا، لا يدركون أنهم يتلاعبون بالشعر أو يجنون عليه علي الأقل.
و إذا سألتهم عن قطعة شعرية في هذا البت، فإنهم سيقتصرون علي القُطَيْعَة الوحيدة التي يتداولونها منذ نعومة أظافرهم: فُمْ أُمْ نُمْ نينْ فُمْ زَيْنْ كلْ زَيْنْ فلْ عَيْنْ ... فأين الشعر من هذا التهجي المفتعل و الخالي من المعني؟
و متي سيدرك مرددو "عند انتيٌَاكْ رَيْتْ إلٌ حَاكْ امْرَ مَجْعُولْ اعْليهَ هَوْلْ تَظْحَكْ و اتْكُولْ رَظْعُ لعْجُولْ" أنهم لا يستطيعون تقديم نموذج آخر من هذا البت إلا إذا قرروا نسجه في الحين و عندها لن يخفي علي المتتبعين ما في إنتاجهم من التكلف و الإرتجال؟
و السؤال نفسه موجه إلي مرددي:

ذلٌلي عَادتْ بَاجْلي طَفْلَ مَا تُقَاربْ لَيْعتْهَ مَعْمُورَ منْ قَديمْ الزٌَمْانْ
منتْ أعْمَرْ ولْ اعْلي ولْ اعْمَرْ بُشَاربْ ولْ اعْل شَنْظُورَ ولْ أحْدْ منْ دَمَانْ

إن هذا النوع من الأمثلة لا يخدم نظرية أحقية "بتْ المزارك" في أن يعتد به و أن يتعامل معه الشعراء تعاملهم مع "ابتوتَ اكْبَارْ" من أمثال ""! لبْتَيْتْ" و "البَتْ لَكْبيرْ" و "الرسم" و "لبٌَيْرْ" و "اسْغَيرْ تيكَادْرينْ" و "امْرَيْميدَه" و "بُو عمْرَانْ.
و من جهة أخري، فإننا نستغرب المراجع التي يعتمد عليها القائلون بوجود ما يسمونه "امْرَيْميدهْ الْبَيْظَ " و "امْرَيْميدهْ الْكَحْلَ" لأن الراسخ عندنا و عند من أدركناهم من أساطنة هذا الفن هو أن "امْرَيْميدَه" هي "امْرَيْميدَه" فقط و لم نسمع أبدا عند المنظرين القدماء أنها تتلون علي شكل الحرباء ! ف"امْرَيْميدَه" لا تتطلب أكثر من شاعر مقتدر و بارع في فنية الإقتصاد في الألفاظ لينظم "تيفلواتن" من سبعة متحركين يلتقي في كل منها ساكنان بعد المتحرك الثاني.
و علي ذكر هذا "الْبَتْ"، فإن بعض المراقبين يعتبرون أن نهضته الحقيقية بدأت عندما استعمل لكتابة النشيدين المشهورين "الْخَيْرْ جَانَ بمْجيكُمْ" و "نشيد الكتاب" اللذين لاقيا استحسانا منقطع النظير في الأوساط الأدبية و أصبحا مثالا للنشيد الناجح حتي أن الشعراء اليوم لا يتصورون أنه بإمكانهم نظم نشيد من أناشيد الحملات الإنتخابية إلا في "بت امريميده".
و من المعروف أن هذا "البت" كان محصورا في الأوساط الشعرية علي أنظام قديمة في الفخر و "كفان" مبتذلة تنسب إلي حليف لقبيلة "مسومه" يدعي محمود... مثل:


ابْكَيْتْ فالدٌَارْ انْكَوْكي و اجْرُوحْتْ الْخَدْ إبَانُ

و امْشَاتْ وَلْفي يَيَوْكي في اسْلاَمْتْ اللٌَه وُ مَانُ


و الحقيقة أن "لبتوت" أكثر من أن يحصي بدقة و لكن أهمها علي الإطلاق هي: "ليتيت" و مشتقاته و "البت لكبير" و مشتقاته و " تيكادرين" و مشتقاتها "بو عمران" و "تاطرات" و مشتقاتها و "امريميده"... 

 








انطلاق المهرجان الوطني التاسع للشعر والاغنية الحسانية بالداخلة

ارشيف/ مقابلة مع النائب البرلماني الشاب الإستقلالي محمد الأمين حرمة الله

مع التراث:مساجلات بين بعض عمالقة أدب الصحراء

ارشيف /بلاغ صحفي من الداخلة

عشرون نصيحة تحافظين بها على الصيد

مع التراث:السلم الموسيقي الحساني

صداقة الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة المغرب والولايات المتحدة.. علاقات قديمة ومتميزة

انفاظة .كولي انكولك

تأسيس جمعية سيدات الصحراء للفن ونشر الثقافة والتراث الحساني

مع التراث:هول البظان

مع التراث/ الشعر الحساني





 
أدسنس


 
السلام عليكم

رسميا...فاتح محرم 1439 يوم الجمعة .. و"شد أخبار الصحراء" تهنئ قراءها الكرام

 
البل تبرك إعل كبارها

محمد الشيخ بيد الله : الحسن الثاني كلفني وبنهاشم بالتفاوض سرا مع البوليساريو


مقابلة .. شد أخبار الصحراء مع السيد الشيخ بنان رئيس المجلس الإقليمي لآوسرد

 
كول من كالك
أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء

العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع

إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد

العدالة والتنمية ينسحب من الانتخـابات الجزئية لسيدي إفني

الداخلة ..مشاركة 43 رياضيا و12 رياضية في مسابقة الترياثلون الأسبوع المقبل

 
إعلان
 
استطلاع رأي
لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟

المغرب
البوليساريو
غيرهما


 
شد أخبار الناس
تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش

تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"

ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز

العيون...لأول مرة خدمة ال' WI-FI ' بالمجان في الساحات العمومية

كلميـم...توقـف مروج لمخدر الشيرا بمدخل المدينة الشمالي

 
شد أخبار الأعلام

العلامة محمد بوب ولد علي ولد المختار


بالعيون..الزاوية البصيرية تخلد الذكرى 47 لإنتفاضة الزملة المجيدة

 
شد أخبار المواقع الاخبارية
العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا

مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون

الداخلة : انطلاق النسخة الثالثة من منافسات السباحة في المياه المفتوحة 'موروكو سويم تريك صحرا'

الملك محمد السادس حاضر للقمة الأوربية الإفريقية بأبيدجان رغم حضور البوليساريو

 
موقع صديق
 
خدمات
 
تهانئ

شد أخبار الصحراء تهنئ الأستاذ حسن لحويذك وكريمته د/رجاء الف مبارك عليكم ومزيدا من التألق والنجاح


جلالة الملك محمد السادس يهنئ قادة الدول الإسلامية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

 
كاريكاتير و صورة

من أين لك هذا؟
 
آراء حرة

لحويدك يكتب :استحضار ذكرى عيد الإستقلال المجيد


دلالات استحضار الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


الكاتب والمدون الصحراوي محمد سالم بنعبد الفتاح يكتب : حِينَمَا يَتَطَاوَلُ الأَقْزَامُ عَلَى مُكَوِّنٍ اِجْتِمَاعِيٍّ بِأَكْمَلِهِ!


الحسن لحويدك : اتهامات جائرة وتصريحات سوقية لوزير خارجية الجزائر


عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي يكتب: زلزال الخير و البركة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  السلام عليكم

 
 

»  شوف شد أخبار

 
 

»  البل تبرك إعل كبارها

 
 

»  مع التراث

 
 

»  شد أخبار الأعلام

 
 

»  إنفاظة

 
 

»  كول من كالك

 
 

»  خبط فسم أخبط فتراب

 
 

»  شد أخبار الأدب

 
 

»  شد أخبار العادات والتقاليد

 
 

»  شد أخبار المواقع الاخبارية

 
 

»  شد أخبار الناس

 
 

»  شدأخبار إقليمي ودولي

 
 

»  مثل وحكاية

 
 

»  تفسير الاحلام

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  لكطاع

 
 

»  خدمات

 
 

»  تهانئ

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تعازي

 
 

»  آراء حرة

 
 

»  حكمة حسانية

 
 

»  رمشة

 
 
جريدتنا بالفايس بوك