الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
    أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء ـ متجدد مستقل سياسي تراثي ـ للإتصال بنا chad.akhbar@gmail.com آخر الأخبار         أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء             تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش             ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها             العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا             العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع             تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"             إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد             مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون             موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)             ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز             إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز            تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "            من أين لك هذا؟            لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟           



أدسنس
 
رمشة

الداخلة..بالصورة ـ الأمطار تعري واقع البنية التحتية والرحمة تفضح المغشوش!!!

 
شوف شد أخبار

إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز


تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "


كلمة سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية خلال الدورة الاستثنائية للمجلس


الداخلة...مقتطف من كلمة المدير الجهوي للثقافة خلال افتتاح المهرجان الوطني للشعر والأغنية الحسانية

 
شدأخبار إقليمي ودولي

ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها


موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)


لأول مرة صورة تذكارية تجمع الملك محمد السادس وزعيم البوليساريو في مكان واحد


الدنمارك تؤكد دعمها لاتفاقية الصيد البحري الأوربي مع المغرب

 
إنفاظة

كورة ..أسود المغرب يستأسدون بالكوت ديفوار ويتأهلون لمونديال روسيا


بالعيون .. اسدال الستار على نهائيات كأس العرش لبناء الجسم

 
إعلان
 
شد أخبار الأدب

العيون تحتضن المنتدى الدولي الأول للإبداع والريادة النسائية في إفريقيا


العيون تحتضن النسخة الثانية من المهرجان العالمي للشعر تحت شعار ” دور الشعر في ترسيخ قيم السلم والتعايش”

 
تفسير الاحلام

تفسير الأحلام ــ رأيتهم يقولون عاش فلان ..عاش فلان

 
لكطاع
اكطاع ..الجمل والسيارة "الوتة"

إكطاع بعد خروج النتائج وانتظار خروج نتائج التحالفات الحزبيةالميزان والوردة والمصباح والسنبلة

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
شد أخبار العادات والتقاليد

حرب على زواج القاصرات.. زواج طفلة في الـ12 يثير جدلا بالمغرب


ورزازات تحتضن فعاليات المهرجان الثقافي والرياضي والتراثي بزاوية سيدي عثمان محمد أيت سدي امحمد


"العيد الكْبير" عند الرحل .. الأضحية لا تُجرح وقلبها لا يُؤكل


افتتاح النسخة الثانية من موسم أكناري بـجماعة اسبويا سيدي إفني

 
مثل وحكاية
مثل و حكاية (لا ناقة لي في هذا ولا جمل)

 
تعازي
شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة الوالدة الفاضلة "فاطمة منت العربي"

شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة المرحوم "الخليفة العلوي"تغمده الله بواسع رحمته

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  تهانئ

 
 

»  تعازي

 
 
حكمة حسانية

الاحـــد ايـــــداري وايــــمس ...الشاعر محمد السويح


وصية الأديب الكبير الشاعر محمد السويح للناخبين قبل اقتراع 7 أكتوبر

 
خبط فسم أخبط فتراب
الإعلان عن إطلاق المغرب لقمره الصناعي يقض مضجع الجيران

خطيييير..أسرة تعيش في مرحاض مساحته متران

بالخرطوم ..مدرسة لتعليم الرومانسية تفتح أبوابها غدا !!!

 
مع التراث
العيون .. جمعية منار للتراث والطرب الحساني تنظم جولة فنية بالجماعات القروية للجهة

موريتانيا..انطلاق فعاليات مهرجان "آردين بالعاصمة نواكشوط.

 
 



عـفة المجتمع الحساني وراء عذرية شعره - بقلم / الأديب محمد الأمين لكويري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 شتنبر 2015 الساعة 09 : 21


 

بشد اخبار الصحراء

يتسم الشعر الحساني ببعض الميزات التي تميزه عن الشعر الفصيح، وهي سمات ناتجة عن طبيعة حياة المجتمع الناطق باللهجة الحسانية، وعاداته وتقاليده،

 

ولا يعني هذا أن هذا المجتمع لا يتعاطى الشعر الفصيح، فقد ظهر الصنفان (الحساني والفصيج) في هذه الربوع في ظرف زمني واحد،

 ثم تسايرا المنكب بالمنكب، ولكن الحساني كان أشد ارتباطا بالحياة اليومية وأصدق تعبيرا عن الواقع المعيش، فكان المرآة العاكسة التي تعكس الصورة الحقيقية لحيات مجتمع البيظان.

ولم تكن هذه السمات مما يبتعد بهذا اللون عن صنوه الشقيق (الشعر الفصيح) فقد تبع شعراء الحسانية زملاءهم في الفصحى حذو النعل بالنعل، وإنما الفرق في غلبتها ــ أي السمات ــ على غرض معين في أحد اللونين دون الآخر، فالغزل العذري ـــ مثلا ـــ كان نوعا معروفا من أنواع الغزل عند شعراء الفصحى، لكنه ظل السمة الأساسية التي تطبع النصوص الغزلية الحسانية.

ولا يستغرب العارف بهذا المجتمع المحافظ عذرية النصوص الشعرية للغة تخاطبه اليومي، هذا المجتمع الذي عرف بالمحافظة والعفة والطهارة، وهي أمور يقف عليها الباحث في تراثنا الحساني اللامادي دون كبير عناء، وفي جميع جوانبه.

فيقف عليها في الأمثال كما في المثل الحساني السائر "الّْسانْ بالّْسانْ ؤُلَيْدْ مَكْرُوفَ" حيث نجد العلامة المؤرخ المختار ولد حامدن يعلق على هذ المثل ضمن كلامه على الأمثال الشعبية فيقول: اللسان باللسان واليد مقبوضة؛ وهو دستور شعبي يعني أن المغازلة بين الجنسين لا تتعدى المحادثة.

كما تقف عليها في أدب "التبراع" الذي اختصت به المرأة في هذا المجتمع دون الرجل، ذلك الأدب الذي كان الالتزام الأخلاقي والحياء أكبر عامل وراء نشاته، إذ يمنع الحياء وغيره من الموانع الاجتماية هذه المرأة من مجاراة الرجل، خاصة في غرض الغزل الذي يعتبر صدوره عنها خروجا على مألوف هذا المجتمع، فاستحدثت هذا اللون الأنثوي الذي استطاعت أن تعبر من خلاله عن مشاعرها في شكل يتم قبوله من لدن مجتمعها الذي يرفض خروج المرأة على قواعد الحياء والتقاليد الاجتماعية، فجاءت المرأة بغزلها في قوالب تختلف عن قوالب غزل الرجل، ولذلك يكاد ينعدم "التبراع" في غير غرض الغزل.

وإذا ملنا إلى استنطاق نصوص "التبراع" التي وصلتنا وجدناها وقد غلبت عليها سمة الحياء، فـ "التبريعة" غالبا لا تشتمل على اسم الرجل المغزل عليه وإنما تشير إليه بمعنى يقبل التأويل مثل قول إحداهن:

ي

الرَّجَّالَ تَـــــــــــــــــمُّ = بحْوالَ تُبِيتْ اتْعَــــــــــــــمُّ

وحتى إذا ضمَّنت المرأة "تبريعتها" اسم الرجل، فإنها قد تخفي الغرض الحقيقي الذي تهدف إليه من وراء "التبريعة" حتى يمكن حمل المعنى على غير مرادها، مثل قول الأخرى:

نَعْرَفْ بعد انْهـــارْ = دَغانِ سِيدِ في امّدْيارْ

كما أن الحكايات الشعبية التي وصلتنا، والتي لا يسمح المقام بإيراد أمثلة منها، تعكس ـــ ـــ هي الأخرى ـــ ذلك الالتزام الأخلاقي الذي كان يتحلى به هذا المجتمع المحافظ والحيي والعف.

أما الشعر الحساني والذي يعد أكبر وعاء لعادات وتقاليد هذا المجتمع، فإن الباحث في غرض الغزل منه يقرأ في "طلع" و "كيفان" شعرائنا الحسانيين الكثر ذلك الطهر والعفاف الذين كان يتحلى بهما مجتمع الحسانية، فهذا الشاعر محمد عبد الرحمن ولد المبارك ولد يمينو يحدثنا في "طلعة" له عن علاقته بمحبوبته (منت اهل الشيخ)، وعن هجرها إياه، مصورا لنا أوقات لقائئه بهذه الغانية، وهو لقاء عديم الجدوى، فيقول:

مَلْـﯕ منْت اهل الشيخ البـاﯕ = والْتاحْ اعْلَ زر إلى فـــــــرْ

غير الْ لاهِ تَجْبَــــــــــرْ لَخْلاﯕ = منُّ ﯕد انتفّاه إﯕـــــــــــــرْ

كل انهارْ إِظَــــل أرَيّــــــــــــاظْ = بيْنِ وَيّاهَا ولَفّــــــــــــــــاظْ

واللّيْلْ ابْعِيد امْن التّغْـــــــــراظْ = ألا نـﯕـعد هك اعْـــــــــلَ زرْ

الوَعْي الّا حَدُّ تُـﯕــــــــــــــــاظْ = تَوْعَ واتَّم العين اتْــــــــــــزرْ

واللّاهِ يُورَ منْ لَلْفــــــــــــــــاظْ = متباعدْ واﯕـلَيِّيلْ ؤســـــــــرْ

ؤُلاهُ لاهِ يُورَ لُخــــــــــــــــــــاظْ = حس الْبلْ في المرْحانْ اتجرْ

وهذا المختار ولد الميداح يهجر محبوبة له محاولا العزاء عنها، وذلك كردة فعل على عدم المبالاة الذي تقابل به هذه المحبوبة كل من رام منها وصالا وبدون استثناء:

ما فتْنَ شفنَ فيــــــــــــكْ = ش يدْرسْ حَد اعليـــــــــــكْ

مسّاوِ عندكْ بِيــــــــــــــكْ = ﯕـلّتْ متْن الحَكْــــــــــــــــمَ

الِّ لُ دهر إِجِــــــــــــــــيكْ = والْ عادْ إِجِيكْ اكْــــــــــــــمَ

ؤُ لا رَيْنَ يسْـﯕِ ﯕـــــــــــاعْ = عندك حد امْن الْـــــــــــــــمَ

وكْلامك تِيـﯕـطّـــــــــــــاعْ = ألّا كَلْمَ كَلْـــــــــــــــــــــــــمَ

ثم إن الرجل من هؤلاء لا يثنيه يأسه من لقاء الحبيبة، ولا يأسه من وصلها إن حصل لقاء، عن أن يظل يسعى مستميتا في سبيل تحقيق مرامه، فهو يجوب المسافات الطوال الليلة تلو الأخرى سيرا على الاقدام في ظلام الليل الدامس، معرضا بذلك نفسه للأخطار، وهو على يقين ــ مع كل ذلك ــ من أن مرامه لن يتحقق:

مارتْ عنِّ فَعْــــــــــــــــــــلَ = تشْواشِ يَلَعْــــــــــــــــــــــلَ

انْباتْ انْزن اعْــــــــــــــــــلَ = رجْلَيَّ في الظَّلْـــــــــــــــــمَ

مانِ واعدْ فَــــــــــــــــــــــلَ = ؤُلانِ واعدْ كلْـــــــــــــــــــمَ

وهذا شاعر حساني آخر يحدثنا عن ميماه التي وقع في شراكها، وعن تحايلها على الرجال الذين يرومون منها الوصال، فهي لا ترغب في الحديث معهم، كما أن لقاءها صعب

المنال، قصير الوقت، مشبها رائمي وصلها بــ "سلّاختْ مَيْماهَ" الذين لا يحصل لهم إلا وسخ الأيدي، كما في المثل السائر، يقول هذا الشاعر:

مَيْماهَ مخْــــــــــــــــــــــــــزِيَّ = واتْخَزِّ بالــــــــــــــــــــــــحَيَّ

ؤُ للَّهُو ابْلا نِـــــــــــــــــــــــيَّ = للِّ كاملْ جــــــــــــــــــــــــاهَ

ؤُلا تَبْطَ ملْـﯕـــــــــــــــــــــــيَّ = ؤُمتْعَذَّرْ مَلْـﯕــــــــــــــــــــــاهَ

واصْبِيهَ ما يجْبــــــــــــــــــــرْ = في الدَّهر إلى جــــــــــــــــاهَ

يَكُونْ الِّ تَجْبَـــــــــــــــــــــــرْ = سَلّاختْ مَيْمــــــــــــــــــــــاهَ

أما محمدن ولد سيد ابراهيم، فيكتفي برؤية من يهوى وهو يبتسم، أوبسماع حديثه، ذلك الحديث الذي يتذكر صاحبنا منه كلمات لامست شغاف قلبه من قبل: "انتومات ذوك" و "يكلع بوك" يقول:

كَافينِ منْ طَب التُّــــــــــــلاهْ = منْ شِ لاهيــــــــــــنِ راد اللهْ

كانْ اظحكْ واللَّ ﯕـال الـــدّاهْ = واللَّ ﯕـال انْتومـــــــــــــاتِ ذُوكْ

واللَّ ﯕـالْ الْشقّالْ احـــــــذاهْ = انْتَ ما تَسْمَعْ يَـﯕـلَعْ بُــــــوكْ

ويذهب آخر إلى أبعد من ذلك حين يترك السعي في شأن لقاء حبيبته لشدة يأسه من حصوله، فيكتفي بلقاء من لقيها، أوبلقاء من لقي من لقيها، في حال تعذر لقاء الأول، في صورة

من أروع صور العفة واحترام طهارة العلاقة بين العاشقين:

عنْ مَلْـﯕـاكْ الّا انْحــــــــــانِ = حد الـﯕـاكْ إلى الْـﯕــــــــــــانِ

واللَّ يَلْـﯕ ذاكْ ثــــــــــــــــانِ = نَلْـﯕـاهْ امْـــــــــــــــــــن ؤُراهْ

والِّ ذاكْ مـــــــــــــــــــــــانِ = مجَّلَّجْ في انْـــــــــــــــــــــراهْ

وآنَ ﯕـاعْ احمــــــــــدتْ اللَّ = لا تَمَّيْـــــــــــــــــــــــــتْ إِلاهْ

نَلْـﯕ حد الْـﯕـــــــــــــاكْ وللَّ = نَلْـﯕ حد الْـﯕــــــــــــــــــــــــاهْ

ويسجل لنا شاعر حساني آخر ما يراه عزلة راحت تعيشها من تعلق بها الشاعر، حيث لم تعد مرغوبا فيها من طرف النساء اللواتي حسدنها وحقدن عليها حين صرفت عنهن أعين الرجال بفعل جمالها البارع، مع أنها لم تكن تعير الرجال أي اهتمام، فكانت النتيجة أن خسرت الجنسين (النساء والرجال) وعاشت منفردة، في عزلة عن الآخرين:

اكْصَرْتِ ياطبْ التّليــــــــاعْ = أنْواعْ الغِيدْ, الغِيدْ انــــــواعْ

واعليكْ الرَّجّالَ في اﯕــلاعْ = كلْ امْنادمْ منّك مَضْنُــــوكْ

حَتَّ غيرْ اﯕـبَظْتِ منْجـــاعْ = بيهْ الناس الْ غيرك بعـدوكْ

ؤُتَمّتْ فَمْ الْهُوَ تُســــــــاعُ = بَيْنكْ زادْ امْــــعَ ذُوكْ ؤُ ذُوكْ

بيكْ احزيمْ الرَّجّال ضــــاعْ = عزّكْ بين الغيدْ ؤُ كرْهُــــــوكْ

والرَّجّالَ ما ﯕـطُّ ﯕـــــــــاعْ = طَرفُو لِكْ بالْ ؤلا يلْهُـــــــتوكْ

والنّاس اشْبَهْ لكْ تلغيهمْ = عنّكْ ﯕـاعْ ؤُهومَ يلْغُـــــــــوكْ

الرَّجَّالَ ما تبغيــــــــــــهمْ = ؤُلعْلَياتْ انْتِ ما يبْغُــــــــــوكْ

هذا الواقع الذي يعيش هؤلاء الشعراء، والذي تمليه ظروف حياة هذا المجتمع الحيي، هو الذي دفع ببعضهم إلى التبجح بأن حيا محبوبته من بعيد، مناديا إياها للفت انتباهها حتى يتمكن من إسماعها يقول هذا الشاعر:

يامسْ حامـــــــــــــــــدْ لَلَّهْ = ﯕـلْتْ الْ منت البَيكـــــــــــمْ

يا منت البيكم هــــــــــــاهْ = سلامُ عليكــــــــــــــــــــــــمْ

مع أن المعنية ضنت برد السلام على هذا الشاعر لا شك، فلو ردت عليه السلام لكان أولى أن يفتخر بذلك ويتيه، ومعلوم أن تحية شخص لآخر عن بعد وبدون أن يقوم المحيا بالرد لا تجدي عاشقا.

ومما يتجلى فيه طهر وعفاف هذا المجتمع أيضا، كثرة إعراض شعراء الحسانية عن ذكر مفاتن النساء، فالشاعر الحساني غالبا تكون أحاسيسه منصبة تجاه من يحب، فهو لا يلقي بالا لذلك الجمال الحسي الذي طالما تغنى به شعراء الفصحى في نصوصهم الغزلية، كتصوير أجسام النساء وذكر محاسنهن، ووصف لحظات اللقاء، وما يجري فيه مما يخل ذكره بالأخلاق ويخدش الحياء، بل على العكس تماما.

ولعل المطالع لمدونة الشعر الحساني يعترض على ما قدمنا من إعراض الشعراء عن ذكر محاسن النساء ومفاتنهن، فيقول إن التغني بالعيون والأسنان ولون الشفاه في هذه المدونة

أكثر من أن يحصى ومنه قول بعضهم:

يَيَوْﯕـِ بعْويْنـــــــــــــــــــاتْ = لمْنَيَّ واسنَيْنــــــــــــــــاتْ

لمْنَيَّ واشوَيْمـــــــــــــاتْ = في امْظاحكْ لمْنَــــــــــــيَّ

واتْـﯕـلَّبْ لَيْدِيّـــــــــــــــاتْ = بكْلَيْمَ ﯕـصْـــــــــــــــــــــرِيَّ

وآن فارغْ صَبْــــــــــــــــــرِ = يـﯕـطَعْ بيكْ امْــــــــــــــــرَيَّ

مـﯕلّكْ تنْجَبْــــــــــــــــــــرِ = ؤُمَغَيْلاكْ اعْلِـــــــــــتتــــــيَّ

وقول الآخر:

لا تكْتلْنِ يَا مُولْ الـــــذّاتْ = ما شفْتْ اخْدَيجَ يَا الْمَتِيــــــنْ

تَظْحَكْ واتْرَﯕَّدْ لعْوَيْنــــاتْ = الملس ؤُمَـﯕـسَمْ تُوجُنِيـــــــنْ

والتغزل بهذه الأعضاء كما أسلفنا أكثر من أن يحصى، لكن جوابنا هو أن هذه الأعضاء لها بعد روحي، أي أن جمالها ذو بعد روحي بعكس الجمال المادي الحسي، الذي يوجد في الأثداء والأرداف... وغير ذلك من الأعضاء التي تزخر بها نصوص الفصحى، وتكاد تنعدم في النصوص الحسانية.

فالعيون والأسنان ونحوها ليست من الأعضاء الجسدية الجنسية، أو على الأقل ليست في مقدمة هذه الأعضاء، وهو ما يفسره كثرة التغزل بها في نصوص الشعراء العذريين من قدماء شعراء الفصحى.

وعموما فإن شعراء الحسانية لم يعيروا أي اهتمام لذلك الجمال الجسديالحسي الذي يهم أصحاب النوازع الحسية الرخيصة، بل على العكس تماما، إن الجمال عند شعراء الحسانية هو تلك الأوصاف التي تتصف بها المحبوبة وإن كانت تعد قبحا ودمامة:

مولانَ عبْــــــــــــــــــــــــدُ = في امْنَيْنْ إِتَــــــــــــــــمُّ

إِرَخَّسْ عهْــــــــــــــــــــــد = وإدَفّرْ فــــــــــــــــــــــــمّ

ونختم بـﯕـاف للأديب المرحوم الشيخ ولد مكي، لعلنا نقرأ فيه بوضوح ذلك الحياء والعفة الذين طالما تحلى بهما مجتمع البيظان، والمستمدين من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، يقول الشيخ بعد طلعة طويلة:

ؤُيعرفْ زادْ الْ عنْدُ لَخْبــــارْ = عَنِّ بَغْيِ لكْ ماهْ ابّـــــــــــاسْ

ما تَحْرَﯕ بيهْ اجّل النّـــــــارْ = ؤُ لا تَوْكَلْ بيهْ العرض النــــاسْ

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الورقات التي نأمل أن نكون قد وفقنا فيها لإعطاء صورة عن بعض عادات وأخلاق أسلافنا الطيبين، تلك الأخلاق المستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، والله من وراء القصد.

بقلم / الأديب. محمد الامين لكويري







أي تعليق لا يحترم الضوابط الأخلاقية والدينية ويحترم الثوابت الوطنية معرض للحذف ، فالرجاء من قرائنا الكرام أن يحترموا الرأي الآخر ليسمع رأيهم ويحترم ،وشكرا.

 

تنبيه

من فضلك ..الجريدة غير مسؤولة عن ما ينشره المتصفحون من تعليقات تتضمن قذفا أوإساءة الى أي كان مهما كانت الدوافع .

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مع التراث:السلم الموسيقي الحساني

مــدح الــرســـول صلى الله عليه وسلم للشاعر الصحراوي :محمد الغيث الكين

أدب عمالقة الشعر بالصحراء

جماعة المرسى الغنية وأهلها الفقراء !! بقلم: ذ. سيداتي بوغنبور

من آخر انتاجات الأديب : ماء العينين بابا

من أدب عمالقة الصحراء

نور على علم : الشيخ سيد أحمد موسى

مخاطبة الشاعر الحساني لعقله / بقلم محمد باب احمديورة

الا طلعة وتوف

تـنــصـــيـــب الـحـــبــيــب الـــمـــالـــكـــي رسميا مـــديـــرا لــجـــــريــــدتــــي الاتحاد الاشتراكي وليبيراسيون

انطلاق المهرجان الوطني التاسع للشعر والاغنية الحسانية بالداخلة

غرائب وعجائب وطرائف حدثت في رمضان

ارشيف /بلاغ صحفي من الداخلة

المغرب أحد البلدان الرائدة بالمنطقة في مجال حماية المعطيات الشخصية للأفراد

مصر وتركيا تتبادلان طرد السفراء

عادات البظان : الحشمة أو السحوة

الفضاء الجمعوي بجهة واد الذهب لكويرة يعلن...

اليزمي: المغرب أول بلد في الجنوب يبلور سياسة حقيقية في مجال الهجرة

إلياس العماري: الباراغواي تسحب اعترافها بالبوليساريو

ملف الصحراء 2013 ... حراك يطبعه الإستقرار





 
أدسنس


 
السلام عليكم

رسميا...فاتح محرم 1439 يوم الجمعة .. و"شد أخبار الصحراء" تهنئ قراءها الكرام

 
البل تبرك إعل كبارها

محمد الشيخ بيد الله : الحسن الثاني كلفني وبنهاشم بالتفاوض سرا مع البوليساريو


مقابلة .. شد أخبار الصحراء مع السيد الشيخ بنان رئيس المجلس الإقليمي لآوسرد

 
كول من كالك
أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء

العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع

إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد

العدالة والتنمية ينسحب من الانتخـابات الجزئية لسيدي إفني

الداخلة ..مشاركة 43 رياضيا و12 رياضية في مسابقة الترياثلون الأسبوع المقبل

 
إعلان
 
استطلاع رأي
لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟

المغرب
البوليساريو
غيرهما


 
شد أخبار الناس
تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش

تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"

ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز

العيون...لأول مرة خدمة ال' WI-FI ' بالمجان في الساحات العمومية

كلميـم...توقـف مروج لمخدر الشيرا بمدخل المدينة الشمالي

 
شد أخبار الأعلام

العلامة محمد بوب ولد علي ولد المختار


بالعيون..الزاوية البصيرية تخلد الذكرى 47 لإنتفاضة الزملة المجيدة

 
شد أخبار المواقع الاخبارية
العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا

مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون

الداخلة : انطلاق النسخة الثالثة من منافسات السباحة في المياه المفتوحة 'موروكو سويم تريك صحرا'

الملك محمد السادس حاضر للقمة الأوربية الإفريقية بأبيدجان رغم حضور البوليساريو

 
موقع صديق
 
خدمات
 
تهانئ

شد أخبار الصحراء تهنئ الأستاذ حسن لحويذك وكريمته د/رجاء الف مبارك عليكم ومزيدا من التألق والنجاح


جلالة الملك محمد السادس يهنئ قادة الدول الإسلامية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

 
كاريكاتير و صورة

من أين لك هذا؟
 
آراء حرة

لحويدك يكتب :استحضار ذكرى عيد الإستقلال المجيد


دلالات استحضار الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


الكاتب والمدون الصحراوي محمد سالم بنعبد الفتاح يكتب : حِينَمَا يَتَطَاوَلُ الأَقْزَامُ عَلَى مُكَوِّنٍ اِجْتِمَاعِيٍّ بِأَكْمَلِهِ!


الحسن لحويدك : اتهامات جائرة وتصريحات سوقية لوزير خارجية الجزائر


عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي يكتب: زلزال الخير و البركة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  السلام عليكم

 
 

»  شوف شد أخبار

 
 

»  البل تبرك إعل كبارها

 
 

»  مع التراث

 
 

»  شد أخبار الأعلام

 
 

»  إنفاظة

 
 

»  كول من كالك

 
 

»  خبط فسم أخبط فتراب

 
 

»  شد أخبار الأدب

 
 

»  شد أخبار العادات والتقاليد

 
 

»  شد أخبار المواقع الاخبارية

 
 

»  شد أخبار الناس

 
 

»  شدأخبار إقليمي ودولي

 
 

»  مثل وحكاية

 
 

»  تفسير الاحلام

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  لكطاع

 
 

»  خدمات

 
 

»  تهانئ

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تعازي

 
 

»  آراء حرة

 
 

»  حكمة حسانية

 
 

»  رمشة

 
 
جريدتنا بالفايس بوك