الثلاثاء 20 فبراير 2018
    أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء ـ متجدد مستقل سياسي تراثي ـ للإتصال بنا chad.akhbar@gmail.com آخر الأخبار         أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء             تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش             ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها             العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا             العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع             تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"             إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد             مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون             موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)             ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز             إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز            تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "            من أين لك هذا؟            لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟           



أدسنس
 
رمشة

الداخلة..بالصورة ـ الأمطار تعري واقع البنية التحتية والرحمة تفضح المغشوش!!!

 
شوف شد أخبار

إشعاع ترياثلون الداخلة الدولي يصل إلى مركز بئركندوز


تصريح خدو مني على هامش الندوة المنظمة تحت عنوان " دور هيئات المجتمع المدني في إثراء المشهد الثقافي "


كلمة سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية خلال الدورة الاستثنائية للمجلس


الداخلة...مقتطف من كلمة المدير الجهوي للثقافة خلال افتتاح المهرجان الوطني للشعر والأغنية الحسانية

 
شدأخبار إقليمي ودولي

ترامب يتحدّى العالم ويقرر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها


موريتانيا: الدرك يعتدي بالضرب على اثنين من قياديي الحراك ضد تازيازت ويعتقل آخرين (أسماء)


لأول مرة صورة تذكارية تجمع الملك محمد السادس وزعيم البوليساريو في مكان واحد


الدنمارك تؤكد دعمها لاتفاقية الصيد البحري الأوربي مع المغرب

 
إنفاظة

كورة ..أسود المغرب يستأسدون بالكوت ديفوار ويتأهلون لمونديال روسيا


بالعيون .. اسدال الستار على نهائيات كأس العرش لبناء الجسم

 
إعلان
 
شد أخبار الأدب

العيون تحتضن المنتدى الدولي الأول للإبداع والريادة النسائية في إفريقيا


العيون تحتضن النسخة الثانية من المهرجان العالمي للشعر تحت شعار ” دور الشعر في ترسيخ قيم السلم والتعايش”

 
تفسير الاحلام

تفسير الأحلام ــ رأيتهم يقولون عاش فلان ..عاش فلان

 
لكطاع
اكطاع ..الجمل والسيارة "الوتة"

إكطاع بعد خروج النتائج وانتظار خروج نتائج التحالفات الحزبيةالميزان والوردة والمصباح والسنبلة

 
النشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
شد أخبار العادات والتقاليد

حرب على زواج القاصرات.. زواج طفلة في الـ12 يثير جدلا بالمغرب


ورزازات تحتضن فعاليات المهرجان الثقافي والرياضي والتراثي بزاوية سيدي عثمان محمد أيت سدي امحمد


"العيد الكْبير" عند الرحل .. الأضحية لا تُجرح وقلبها لا يُؤكل


افتتاح النسخة الثانية من موسم أكناري بـجماعة اسبويا سيدي إفني

 
مثل وحكاية
مثل و حكاية (لا ناقة لي في هذا ولا جمل)

 
تعازي
شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة الوالدة الفاضلة "فاطمة منت العربي"

شد أخبار الصحراء تعزي في وفاة المرحوم "الخليفة العلوي"تغمده الله بواسع رحمته

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  تهانئ

 
 

»  تعازي

 
 
حكمة حسانية

الاحـــد ايـــــداري وايــــمس ...الشاعر محمد السويح


وصية الأديب الكبير الشاعر محمد السويح للناخبين قبل اقتراع 7 أكتوبر

 
خبط فسم أخبط فتراب
الإعلان عن إطلاق المغرب لقمره الصناعي يقض مضجع الجيران

خطيييير..أسرة تعيش في مرحاض مساحته متران

بالخرطوم ..مدرسة لتعليم الرومانسية تفتح أبوابها غدا !!!

 
مع التراث
العيون .. جمعية منار للتراث والطرب الحساني تنظم جولة فنية بالجماعات القروية للجهة

موريتانيا..انطلاق فعاليات مهرجان "آردين بالعاصمة نواكشوط.

 
 



جمالية الأطلال في الشعر الحسانى ..محاضرة للأستاذ : الدده محمد الأمين السالك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 أكتوبر 2016 الساعة 25 : 20


 

 


شد أخبار الصحراء

الأبعاد الجمالية فى الشعر الحسانى لاحدود لها..فهي كثيرة وثرية وغنية بالقيم الأدبية الرفيعة ومتنوعة بتنوع المواضيع التى يتناولها الشعراء..فالانسيابية والقدرة على الإجاز والحيرة والغرض الخفي والصورة بمختلف أنواعها المادية والمعنوية وحتى الشعورية:اللقطة والبانوراما وصورة الزمن بفصوله وصورة الوقت بمختلف مكوناته المرئية والمحسوسة وغيرها من الجماليات الرائعة كلها تجعل من الشعر الحسانى أدبا رفيعا بكل المقاييس بل إنه يتمتع بميزات نادرة من الحميمية والقرب من النفس والقدرة على التعبيرعن الأحاسيس والهواجس وكوامن النفوس.
   لكن هناك جمالية طالما استحوذت على اهتمام شعراء الشعر الحسانى وأرقت لياليهم وقضت بذكراها ومرآها مضاجعهم وقهرت كبرياءهم..إنها جمالية الطلل.
                            الإنسان..والطلل
 ارتباط الانسان بالمكان قديم قدم الإنسان نفسه..فالإنسان وُجدليعمرالمكان ويرتبط به ويجعل منه صديقا حميما ومأوى يأوي إليه للخلود إلى الراحةالنفسية والبدنية.
 وقد ارتبط المكان بالوجدان البشري لدرجة أنه تحول إلى ملهم يفرض نفسه على الناس ويستسلمون لإملاآته دون مقاومة .

 وقد عرف ارتباط الإنسان بالمكان نفسيا ووجدانيا تطورا كبيرا وأطلق عليه كثير من الأسماء حتى لايمحي- في حال خلوه من ساكنيه- فيظل حيا نضرافي الذاكرة.

فالدمن والديار والمرابع والأطلال كلها مسميات لاسم واحد هو الأماكن التي ارتحل عنها أصحابها وهجروها ولم يتركوا فيها إلا آثارا دارسة،من أواري ونؤي وبقايا رماد.

        قد تندرس الدمن بفعل تعاقب الليالي والأيام..قد يعفيها الدهر ويختزنها في ذاكرته الزمن..ولكنها تبقى حية نضرة نابضة بالحياة في أذهان أصحابها..يتنقلون بين رسومها..هذا يتأوه ويناجي الباقايا الباقية من تلك الرسوم :

يا دارَ مَيّة بالعَليْاءِ ،فالسَّنَدِ،  أقْوَتْ ،وطالَ عليها سالفُ الأبَدِ

وقفتُ فيها أُصَيلالاً أُسائِلُها، عَيّتْ جواباً،وما بالرَّبعِ من أحدِ

إلاّ الأواريَّ لأياً ما أُبَيّنُهَا،   والنُّؤي كالحَوْضِ بالمظلومة الجَلَدِ 1

وهذا يستنهض جانب الزمن في المكان، فيحول اللحظات الزمنية -التي هي ظرف زمان – إلى مايمكن أن نطلق عليه  " زمان المكان "-إن صح التعبير – لأن تلك اللحظات تستمد حضورها – من أصله – من قوة المكان بحضوره المكثف في النفس والذهن والوجدان :

أيا نوبتي عند الهوّيدج والتي  ***   بـريع بني دامان في الصيف ولّتِ

فكلتاكما لم يبق من رسم آيها  ***   سوى ملّة منها العواصف ملّتِ

وكلتاكما لما عرفت رسومها ***  تحرك من عرفانها حرف علّتِ

أقبّل من ذي مرة ثم من ذهي * رسوما كأخلاق الرّداء اضمحلّتِ

وتقبيل رسم الدار من بعد أهلها *** على شوق أهل الدّار أقوى الأدلّةِ 2

وذا يحيي رسومه تحية الصباح – وكأنه يخاطب شخصا ماثلا أمامه – ويناشد تلك الرسوم أن تتكلم علها تخبره عن من كان يوما ساكن المكان :

يَا دَارَ عَبْلـةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمِـي --- وعِمِّي صَبَاحاً دَارَ عبْلةَ واسلَمِي 3

وذا يحييها بحسرة وآهات تكشف عن مكنون نفسه

ألا حي دورا بذات الغضى        ديار الزمان الذي قد مضى

ديــــارا أقـمنا بـها مـــدة           قضى الله فيهن ما قد قضى 4

    فبين الأماكن الدارسة، يعيد التاريخ نفسه وتفرض اللحظة وجودها المتميز، وتتكررالصورة بكل تفاصيل الأحداث ودقائقها’لكن الأماكن قدتضن حتى بالجواب،فيتحول الموقف بأكمله إلى حسرات ودموع وحيرة لاأول لهاولاآخر:

 وَقَفْنَا على دارِ البَخيلَةِ، فانبَرَتْ        سواكب قد كانتْ بها العَينُ تَبخُلُ

على دارِسِ الآياتِ عَافٍ، تَعاقَبَتْ      علَيهِ صَباً ما تَستَفيقُ، وَشَمْألُ

    فلَمْ يَدْرِ رَسْمُ الدّارِ كَيفَ يُجيبُنَا،    وَلا نحنُ من فرط البكا كيف نسألُ 5

إنهم يخاطبون المكان،يبثونه لواعج قلوبهم،وآهات مكبوتة’يمنع الكبرياءظهورها وتفضحهادموع صامتة تنهمربغزارةعلى وجنات القلوب النازفة في ظلمة الليل :

إذا الليل أضواني بسطت يدى الهوى--- و أذللت دمعا من خلائقه الكبر 6

  وقد احتلت أطلال الأماكن مكانة بارزة في القصيدة الموريتانية عبر عصورها المختلفة وخلد الشعراء الموريتانيون أرضهم وسجلوا أوراقها الثبوتية في ذاكرة التاريخ.. وخلقت الأماكن عندهم نسيجاغريبا أودعوه قصيدهم فتميز به عن غيره..نسيجا من الرؤى الحسية والجمالية، والتصوف الوجداني المكثف، والعاطفة الذائبة في الهتاف الصامت للذكريات، الممزوج بالغموض المحبب، والملفع بالأسرار المبهمة في كل أكناهها..إنها– بكل مافيها من أبعاد – أسرار"ناطقة"تختزنهاالأماكن وراء مراياها الشفافة فيرى الشعراء على صفحاتها ذكرياتهم ودوارس آياتها، فتنبرى ريشة الكلمات ترسم لوحات خالدة لمواقف رفضت أن يواريها النسيان، فظلت تطل برأسها دوما لتوقظ نائمات الهوى والشجن فتجود العيون بمخزونها  من الدمع وهي تنتقل من مكان إلى مكان :

        قدأيقظت دمن قفرمرابـــعهـــا           تليد ماضي الهوى ونائم الشجـن

     ياعين جودي بما قد كنت صائنة              من الدموع على تذكارذي الدمن

     هذى منازلنا وذي مـــنازلنـــــــا              وذي منازلنا فـي سالف الزمـن 7

     ويعترف الشعراءبفشلهم الذريع في معركةالصبرأمام الأطلال،وبهزيمة تجلدهم أمام مرابعهاالمهجورة فتعوداللحظات إلى الوراءلتعيش أمسهاغضا حاضرا حيا فتنطلق الآهات من عقالهاويصل الوجدان إلى نقطةاللاعودة في الإستسلام لسطوة لحظة أطلال المكان وجبروت مرآى آياته الدارسة :

أرَاحَت لِقَلبي عَازِبَ الهَمِّ والهَوَى     رُبُوعٌ بِذَات الرِّيعِ شَرقِىِّ ذِى الهُوَى

وأذوَت بِصَبرى بَعدَ صَبرِى مَنَازِلٌ   بِجَنبَةِ ذَاتِ الدُّخنِ في مُلتَوَى اللِّوىَ

وقَد هَيَّجت آيَاتُ دُورٍ مَحِيلَةٍ لَدَى مَيسةِ المَرضَى البَلاَبِلَ والجَوَى

منازل إن رمت ارعواء عن الصبا        أبى ذكرها إلا ارعواء عن ارعوا 8

 وهكذا رسم"الغويشاء"لدى محمدللطلبه و"العقل"عندولدمحمدى و"ميمونةالسعدى"لدى سيدناولدالشيخ سيديا’و"ساحة زارا"عنداجدودولداكتوشنى..وغيرها.

طلل المكان في الشعر :

        من خلال هذا المدخل، نرى أنه على امتداد الزمن الشعري- الذي يغطي جبهة تمتد آلاف القرون والأحقاب شكلت ميدانا خاض فيه الشعراء معاركهم من أجل قضاياهم : حبا ومجدا وعلاقات اجتماعية وغيرها- ظل طلل المكان حاضرا حضوره القوي الذي فرض سلطانه على صناع القريض وخاصة شعراء الوجد، الذين اتخذوا منه مراكب يعبرون بها الفيافي بحثا عن لحظات وصال وهمية مع من أحبوهم،يعيشون خلالها صورامختلسة من أحلام اليقظة.

  وكما فرض طلل المكان سلطانه علىشعراءالفصحى،فرض سلطانه على الشعراءالحسانيين ووشحوابه القصيدة الحسانية وشاحايسلب القلوب ويستحوذعلى النفوس بجماله وحميميته ودفئه..فطلل الأماكن من أروع جماليات الشعرالحساني،خلد اللحظات الوجدانية وحول الصحاري الجرزإلى رياض غناء من اخضرارالوجدان  وسلسبيل الصبابة وزهورالحب،وحول المعالم النكرة إلى معرفة، والمنسية إلى خالدة في الذاكرة، وسجل من خلاله الشعراء الأوراق الثبوتية لبلادهم .

الشعر الحساني :

      إن الشعر الحساني، ذاكرة حية للتاريخ الوطني وخزان آمن لموروثنا الحضاري بكل أبعاده وعطاآته المختلفة،فهوسجل للوقائع والملاحم البطولية الوطنية،وخزان لأسرارالمحبين،وديوان للأخلاق الحميدة..إنه برهان ساطع على عظمة الشعب الموريتاني وقدرته على الإبداع والتميزوسعة مخيلته وسلامة فطرته التصويرية والفنية العامة..وهذه القدرة العظيمة على استيعاب الكنه الحضاري الشامل بأبعاده المختلفة جعلت الشعر الحساني مهيأ للتعاطي مع الأغراض الشعرية بكل أبعادها المعرفية دون استثناء .

طلل المكان في الشعر الحساني

لقداحتل طلل المكان حيزا بارزا في الشعرالحساني وصل في أهميته حد التوثيق..حيث وثق الشعراء الحسانيون لبلادهم من جنوبها إلى شمالها ومن شرقها إلى  غربها، فسجلواأوراقها الثبوتية في قصيدهم،وثائق تتوارثها الأجيال من جيل إلى جيل :

امْرَيفِيدْ ومُغيَ والْمَانْ       كَانُ هُومَ وَكْرْالْبِظَانْ

وَانْتنَانْ أَصلْ يَوْكَـِ كَانْ      مَاتَدَّلَّ بَاخْبَارُ لَيــــــْدْ

يَغِيرْ إِبَانْ إينَشْوَانْ           وَأبَنْبِيلْ ومَلزَمْ بَزَيْدْ

وَالنَّبْكَ مَالُوبَانْتُنَانْ       وَالمَانْ ومَغْيَ وَامْرَيْفِيدْ 9

فهذه وثيقة تثبت حيازة هذه الأماكن من طرف الشاعرلدرجة تفضيل بعضها عن بعض مما يعني التصرف فيها بحرية تامة .

    فالأطلال تلعب لعبتها بالشعراء، وتحول لحظة الزمان إلى شيء محسوس ماديا مما يعطيها قوة المكان فتتحول تلك اللحظة "الزمانية" إلى إطار "مكاني" للحدث وتتحول تلك الأجزاء إلى "كل" متكامل يمكن أن نطلق عليه :

                        أَسْبُوعِ بَالنَّشَـــــايْ === متعدل يا لعطــــاي 

        ولَاكَـَطْ امن نْتِشَــايْ === الدَّنْيَ جَبْرُ حَــــــدْ

         زَيْنْ اسْبُوعْ أَكَنْكَايْ === وزَيْنْ أَسْبُوعْ الْمَحْرَدْ

         غيرْاسْبُوعْ أَدَبايْ === مَنْ لَعْمرْ مَا يَنْعَـــــــدْ 10

النشاي–أكنكاي–المحرد–أدباي..أماكن لعبت لعبتها بالشاعروفرضت حضورها في النفس بشكل غير قابل للتحييد..كما فعلت أخرى بشاعر آخرجعلته منصوبا على التنازع قبل أن يقررالتمرد واختيارالنصب على الإغراء:
        يطرب شوف اعليب الفران==ويطرب شوف أفام الحسيان
        وصرطات..ويطرب شوفان== بق الم.. يغير انشرمــــــت
        عنهم لخلاك اليوم اتبــــــان== لخليطه مذكوره نزلــــــــت
        بشايف واعليب أفرنـــــــان==وطريحت كنكوص واكجرت
         وشوفت علب امللى لكــور==تطرب واتوحد واتفكـــــــــــر                                  
        ام سلم شوفو يعكــــــــــــر==وامنين الـتـكت اعليه..وشفت
        روص الكلابه – يلكبــر- == شركومن لحواجب نتـكـــــت
        انزاد الحزم..وشفت اظهر== تـشـك كـبـلـتهــم ظهــــــرت
        كلت:أسكى..مزين ذ لوكر==غير اللا مشرومه تمــــــــت
                            عنهم لخلاك
    وتتحول الأماكن من أطلال ودمن دارسة مغمورة إلى نابضة بالحياة عزيزة على النفس محبوبة بمن حطوا بها رحالهم:
      عكلت لكويب واخشــــام== وظهر أخشام وحكم الـجـــــام
      أخشام..وحومات أكــدام==زيرات أم اطريعه..واصفـــــح
      تل الواد..وعادوفالثـــام==الطـرطـيـكـه..فـابـلـد مطيـــــح
      لبياظ اللى عايد فاحزام==الصفحـه مـن بـل الـمـكـفــــــح
      ذ غــلاتــو لميـم تــــام==واعوينت عنز امللى..هـــــــــح
      هي كاع اللى ذو الايام==تـغــرفــه لـمـيــــم باكـــــــــدح

         وقد يكون الحنين إلى المكان نابعا من ذكرى"عدوانية"لعوب تدخل بدون استئذان،لتقول كلمتها الفصل:إن سلطان الأطلال ممنوع من الإستقالة فتوقع الشاعر فى تناقض"محبب"مع الذات يفرض استدراكا أشبه ما يكون اعترافا بحالة نفسية كان الشاعرحريصا على إخفائها :

       تَفْكَـادْ الْحلَّـه سَـهَّـانِي   ==    تَجْلَاجُو   عَنْ بَعْـدْ أَوْطَـانِي

ولَانِي مَتْفَكَّـدْشِي ثَانِي  == واللٌ تَايبْ لَـكْ يَاالْجَلِيـــــــــــــــلْ

احْجَـلِلي شِي ثَـانِي مَــانِي  ==   نَاسِيـهْ اتْفَكَـدْتُو ثَقِـيـلْ

دَهْرْ امْكَيلْ النَّاسْ اتْحَـانِي  ==   حَرْ  الصَّيْفْ إِفُوتْ  ولَمْكَيلْ

لَكَبَيْـلْ افْلَكَصـر  مَتْكَـانِي  ==   هَانِي مَاهُو  فَالصَّيْفْ ارْحِيـلْ

إِيحَـانِي لَخْظَـارْ  أُ هَــانِي  ==   فَالظَّلْ  و  مَتْلَاحَـكَـْ  لَكَـْبَيل

(مانى متفكد شى ثانى×××ولل تايبلك يالجليل×××احجللى شى ثانى...إلخ).

وبين الدمن والمرابع ينبش الشعراءردمات الزمن ويسترجعون غوابره فيبثونها لواعج قلوبهم الجريحة أمام المشاهدالدارسةلأماكن شهدت ماشهدت حيث يعيد التاريخ نفسه وتفرض اللحظة وجودهاالمتميزفتعود الصورغضة كألم تتوارى يوما:

يَوْكَي هَذا شِي مَنْ اللِّى كَانْ      إِزِيدْ الرَّفَّ مَنْ لَوْطَانْ

هَذَ يَرْكَبْ دَارْ الْعزْبَانْ          النَّوْبَ ذِيكْ الْمَعْلُومَ

وَانْخَلْ لَكَرِيعَه عَادْ إِبَانْ         وَالْجَبَّايَ وَالتَّيْدُومَ

وْهَذِ   طَنْبَاصْ ءُ فَكَفَاهَ      دَارْ امْنْ اللَّيْعَ مَسْقُومَ

وْ ذُو لَخْشُومَ لَا إله      إلا الله أللّ لَخْشُومَ 12

       وتمتلئ النفس حسرة وحزنا وشوقاعندما يقف الإنسان أمام أماكن كانت تضج بالحياة المحتدمة بالعنفوان وقد أصبحت خالية كألم تغن بالأمس:
شوفت ذا الحاجب توكيظ== فالبال اطويله واعريظه
وامكن لى منه توخيظه==ننظر بخواكه واكدرنيت
واطرح تيوشيت البيظه==والتيارت من تيوشيت

وفى حديث صامت ناطق..هامس صاخب’يخاطب الشاعر نفسه  فى نوع من المواساة المرتبطة بالأمانى..ربما مجرد أمانى:
             حد اركب من رمه وجــــــــاد==لاترنكنبو مشي متكــــــــاد
             واكطع رجل السلك امن امكاد==اكصر صاك..وج من جنبو
             وايجى واطى فاكصور أكــداد==بنيره يالعكل وطـــنـــــــب
             واللــــى عاكــب بنـيـــره زاد==الحاجب لخظر بودنـــــــب
              لفريك اللى فيه أهل اســــواد==يشرب مـن تل اتـرنكـــب
             ذاك اتـرنـكـنـــــب؟..رب زاد==عبدك تايب لك من ذنــب
وأمام الأماكن الدارسة وذكرياتها المشاكسة يطرح الشاعر على نفسه تساؤلات يمكن أن نصفها باتبهليل لأن الجواب عليها معروف سلفا:
          مندرتى كان اعظيم احجار==ساحل كطع ابحير الخطار
          وابلمحاظر والطــوك ودار==افكد اغليك التيـــــــــــدوم
          واكطيع الغارك..ذوالاوكار==يالعكل اللا هوم هــــــــوم

وتتـحول الأشـواق بآهـاتـها وحـرقـتـها التى تثيرها الأمـاكـن وذكـرياتها إلى خداع للنفس يفتعله الشاعرربما ليواسي نفسه وهويعلم أنه عبث مطلق :
             لـكـطـيـع الـفـيه إكـيـك==يعكلى شيــــن اعـلـيـك
             إبـكـيـك..امـوصيــــك==لـحـباب امـــفـــاركـــه
             ويـل عـــاد امبكـــيك==بـالــدمعــه ســـاركـــــه
             ذى دار الــفطروذيك==الـــدار الــــســــابـكــه
   وحتى الأماكن التي فرضت الظروف القطيعة معها ماديا،تبقى في الذاكرة والوجدان..طافحة بالحياة..متحدية إرادة من حاولوا طمسها ومحوها من نفوس من عاشوا فيها يوما وأعطوها حبهم وحنانهم ودفئهم العاطفي، وبادلتهم الحب والدفء والحنان، فقد كانت مرابع الصبا وحفرت مكانها في النفس عميقا :

الْقـــرْدْ ؤُطَلْحَـايــتْ دَمْــرَاوْ ----- وَاعْـلَابْ اصْبَطْ وَالـرَدْفَ وَاو

ْــــكَارْ أَعْلَابُ منْفَمْ اجْبَــــاوْ ----- كبْلَ شُـــورْ أَقْـــرَادْ أَوَرَاشْ

والزَعْرْ ؤتَـاقَرْفَتْ لَجْــــــرَاوْ        مَنْطَرْحَ وَاعْلَيْبْ الرَّكَاشْ 

  مَنْ كَــــبْلَ بَالتَّفْكَــادْ احْيَـــــاوْ      يَـــعَكَـْـلِ بـــاللَّيْــعَ تُحَـــاشْ

امتين، وُحَاجَلَّكْ فَرْكَانْ          مَشْتَ عَنْدْ انْبَيَّتْ لَكْبَاشْ

وَالنَّعْمَ وَالْحَيْوَانْ اسْمَانْ        وَالْمِيرَادْ انْبَيْكَتْ لَحْوَاشْ 13

هذه المناطق – باستثناء انبيكت لحواش – هي الآن من أرض مالي وهي امتداد للأماكن التالية التي هي أماكن موريتانية :

وقَرْدْ التَّرْبَاعْ و تَكَلَّطْ      وَالْكُوزِيَّ وَاعْلَيْبْ الْكَطْ

ورَاصْ إِيرَكَي مَنْ كِيفَنْ بَطْ      تِفَسْكِيهْ – أَزْيَنْ ذَاكْ امْنَاشْ–

وَابْيَارْ الشَّرِيكَه لَخَطْـــــــــــــــــــطَيتْ اعْلِيهَمْ بَلْ التَّرْيَاشْ

وَالْبَطْنَانْ اتْجِيهْ و تَرْبَطْ     تَسْكِي مَنُّو حيْوَانْ اعْطَاشْ

زَازِى كَانْ امْشَتِّي..مَاكَطـْ        ظَاكَـْ الْمَ..كَافِيهْ أَوَرَاشْ

و تَلَبُّوتْ الْخَظْرَ وَاصْبَطْ        وَالْخَرُّوبْ امْدَلِّي فَاعْرَاشْ

الطَّلْحَ .. و فَالحَاذْ اتْخَلَّطـْ       أَثْرْ انْيَاكَـ اعْلِيهْ  الرَّكَاشْ

و إِيكشْتِيمْ و قَيَّ وَالْخَطـْ         لَمْسَنْتِ في إركى لَحْرَاشْ

سَكْنَكْ مَن ذِي لَوْكَارْ الْحَطْ     حَزْمَكْ دَبْشُ فِيهَ تَشْبَاشْ

امْتِينْ .. وحاجلك فركان 14

        هكذا يفرض طلل المكان سلطانه..هذا الغائب الحاضرالمشاكس..يستنهض الماضي..فتنطلق نغماته الصاخبة الصامتة تغني على أوتارالأفئدة المعذبة في سيمفونية ساخرة تتلهى بدموع ضحاياها تارة، وطورا تضحكهم بإيقاظ الشعور "اللذيذ"بالحرمان..فيتحول الموقف بكل ما فيه إلى اجترار لحظات ولت إلى غير رجعة وحديث هامس مع النفس يتنقل صاحبه من مكان إلى مكان :

مَتْيَقَّنْ عَنِّ يَالْمَتِينْ   =   مَنْ دَقْفَكَـْ لَكْرَاكَل لَثْنَيْنْ

لَعْبَيْدْ الرَّحْمَنْ الثَّنْتَيْنْ =    لَلْجَامْ الظهر  لَكَـْصِير

مَانِ لَاهِ نَكَـْطَعْ شَبْرَيْنْ =مَاشَفْتْ اعْلِيهُمْ مدِيــر

نَعْرَفْهَ وَللَّ مَرْجَعْ بَيْنْ =  لَخْيَامْ افْمَنْزَلْ تَذْكِير

أُهَاذَ بْلْ ارْمَادْ النِّيرَانْ = دَارْ امْعَانَ وَلْ اعْمَيْرَ

أُهَاذَ هُوَّ لَحْشِيشْ الْ كَانْ = مَنْشُورَ فَوْكَـُ لَحْصَيْرَ  15

وقد تتحول مناجاة المكان إلى أمان..مجرد أمان لا يُتوقع تحقيقها..ولكنها
أمان..قد تتحول إلى حلم من أحلام اليقظة :

يَلاّلِ منْصَابْ انْزلْنَاكْ              يَلَحْسَيْ امْنَيْزَلْــــــــــنَ ذَاكْ

 وَاجْهَرْنَاكْ و رَكبْنَ مَاكْ             وْعَدْنَ كَلْ وقَيْتْ انْججُوكْ

 كِيفتْ حَيلَتْنَ ذِيكْ مْعَاكْ         يَلَحْسَيْ لْيَالِيــــــــــــــــنَ ذٌوكْ

 وَارْجَعْتْ انْتَ هُوَّ هَذَاكْ    وَارْجَعْنَ احْنَ هُومَ هَذُوكْ 16

    ويتحول الهمس إلى مسموع والأماني إلى حسرة والمكان برمته وبما فيه
إلى موعظة..عندما يقف المرءعلى أطلال كانت بالأس تضج صخبا ونشاطا وحيوية،وأصبحت اليوم،وقد تحول كل شيء فيها إلى نقيضه:الحيوية إلى هدوء.. والصخب إلى صمت..والحركة إلى سكون شامل..بعبارة واحدة تحول كل الوجود في هذا المكان إلى عدم محض :

شوفْ التِّـــــيكِفَّايَ صَحِيحْ = = نَعْرَفْهَ بِاجْدِرْهَ والرِّيحْ

اعْــــــــلِيهَ تِتْكَرَّعْ واتْمِيحْ = = گـــــفّتْهَ خَظْرَ والنُّوَّارْ

كَادِلْهَ مَامــــــــَتْهُومْ اطِّيحْ = = والْخَلـــْقْ امَّاسِيهَ عِقَارْ

وَاژَوانْ امْكــــــــَيَّمْ لِبْرِيحْ = = افْظَلْ اظْحـَاهَ كُلْ انْهَارْ

وامْنِينْ إزولْ الـــــظَّلْ إبِيحْ = = بَيــْڮ يُفَاوِتْ بِالتِّصْبَارْ

واتْلاَوِيحْ الخَيْــــلْ اتْلاَوِيحْ = = غَيْرْ الرَّحَّالَ مَاهْ اعْمَارْ

مِنْ تَصرِيفْ الْحَيْ الرَّؤوفْ = = شّــــوفْ التِّيكِفَّايَ قِفَارْ

اژرَبــــــــْهَ كِبْلِتْهَ مَنْـسُوفْ = = واجْدِرْهَ عَـادْ افْبَلُّ غَارْ

واجْمَاعِتْهَ مَـــاتَاتْ اتْشُوفْ = = عَيْنَكْ مِنْهَ رَدَّادْ اخْبَارْ 17

ويدور الزمن دورته المفاجئة..وينتصب المكان شامخا فتذوب النفس بين الآماد اللامتناهية، وتمحي المسافات الزمنية وتختزل الأبعاد بكاملها في لحظة..لحظة قد يكون حيزها الزماني مجرد طرفة عين،لكنها لحظة أعادت ماضيا بكامله،غضا نضرا،ليفرض سلطانه على الآن المنفلت فيأخذه أسيرمكان يأبى التقاعدأوالتحييد :

يامِسْ دار إبِلْقَانْ احْيَاتْ===  ذاكْ الِّ شكَّيْتْ انُّ ماتْ

من تلياعِ فيهَ وامْحاتْ ===  من لَخْلاگ الِّلى خاطيهَ

واتلَفَّـــتْ اعليــهَ مـــــرّاتْ  ===  كيفْ الِّ ناسِ شِ فيهَ

واعگبتْ امنينْ ابعيدْابگاتْ=== انْبَيْتْ اتلفَّتْ اعليـــــهَ

               تِلْفيـــتَ مِـــنِّى ماخَــلاَّتْ === فَظْلَ لاهِ نَكْرَهْ بيــــــــهَ

               والَّ نِبْــــــغِ ذَلِّ موجودْ === اتلَ فالــدِّنْيَ خــاطيـــــهَ

              ماهْ اتلَ خالك لَيْنْ انعودْ === نكره وللَّ نــبغــيـــــــــهَ 18

فالزمن كله يتحول إلى لحظة..والمكان كله..يتحول إلى لحظة..فتلتحم ظروف الزمان والمكان لتشكل كلا متكاملا في علاقتها الحميمية بالفعل ..فيتحول المكان والزمان إلى لحظة بلا غضون..لحظة تشكل فيها المعالم والشاعرمعا وحدة تتكامل فيها عناصرالشعورالمتدفق بالسعادة الوهمية :

                ما خَالَكْ يانَ كونْ خيْرْ==   ذاكْ ابَّيْرْ.. ويِمَّـــــانَ

ذِيكِ .. هَذَانَ يَا ابَّيْرْ== و يَا يَمَّــــانَ هَـــــــذَانَ 19

وطورا تكون ذكرى تستفزه لتذكره بمكان ما..كان كغيره من الأماكن مجرد مجرى يتنفس عبره الوادي..لكنه تحول بوجود من نزلوه إلى مجرى للصبابة والأماني معا، تتنفس عبره النفس المعذبة مما ناءت به من معاناة الحرمان :

أَعْدِ بَاغْلَ لَغْيَادْ== فَاوَّلْ ذِيكْ الكَمْرَ

افْ مَجْرَ فمْ الْوَادْ==سَعْدْ أَمَّكْ يَالْمَجْرَ 20

ونظرة واحدة إلى المكان المهجور كفيلة بأن تنكئ جراحا كانت مستكينة في القلب فتنسكب الدموع على الوجنات المعذبه:

لِحْتْ العينْ اعْلَ تِّيوْشَاتْ==واعْلَ بَخْواك وانْزْواتْ

                ظَلَّتْ دَمْعَتْــهَ مَا ارْكًــاتْ== لَازِمْـــه..تَعْــرَفْ لامَ

                بيـــــهم تِلْتَــمْ.. ولااتْلاتْ== تِلْتَــــمْ إلــى القِيَـــــامَ 21

وقد تتحول الذكريات التي تثيرها أطلال الأماكن إلى مناجاة للنفس في محاولة لمواساتها وتخفيف ما بها من ألم وحسرة على ماض ولى ولن يعود، فيحاول الشاعر أن يوهم نفسه بأن أطلاله تلك لم تعد تستحق الحنين إليها لأنها لم تعد كما كانت .. ولكن الآهات المكبوتة، تفضح محاولة الشاعر الفاشلة، تجاهل ما تثيره تلك الأطلال في النفس من ألم وحنين :

اشوِي مَحَد اشوِي ينجاه==جيناه وخظن فالتنــــزاه

دهر احذاه افوجهُ واكٌفاه==حد الاه أصلُو ماه  اقشيم

من لاح أنــكَـيــم أُمــرَاهْ== يَعْرَفْنِ عَنْدْ اشْوَيْ مُقيمْ

مَانِي دَايَرْ حَرِيمْ امْعَاهْ== ولٌّل زَادْ امْعَاهْ افْحَرِيـــمْ

                 أُشَارِيمْ انتيِّ مَنْ مــــاهْ==حَارَكْ فِيهْ اعْليٌ نَسِيـــــمْ

                 إِغَنُّولِى فِيـهْ اتـْرَبــــاه==بَيْنِى وَيَّاهُمْ عَـهْـدْ اقْدِيـــمْ 22

وكما تثير أطلال الأماكن آلام الفراق، تستدر الأماني وأحلام اليقظة، فيجد الشاعر نفسه غارقا حتى أذنيه في حلم اللحظة .. اللحظة التي ذهبت ولن تعود لكن ذكرياتها المشاغبة تأبى إلا أن توقظ نائم الألم، فينقلب الهدوء إلى صخب والأمل إلى يأس والأماني إلى سراب..ولم يبق للشاعرأمام لحظات اليأس القاتلة، إلا أن يعيش باستمتاع مع حلم مفتعل..ويقول لنفسه:إن الكريم إذا خدعته انخدعا :

نَعْرَفْ لَيْلَ رَاحُو فَرْسَانْ == امنْ اوْلَادْ أَحْمَدْ مَنْدَمَانْ

عَنْدْ  أَنْوَشَدْ إِيفُوتْ ازْمَانْ== مَانِ نَاسِ مَرْوَحْهُمْ عَنْدْ

أَنْوَشَدْ أُمُولَ نَسْيَانْ   == غِيرْ اجْمِيعتْ نَسْيَانِ بَعْدْ

ذَاكْ الْمَرْوَحْ مَانِ نَاسِيهْ == وَلا يَعْمَلْ كُونْ ايرَ حَدْ

 لَيْلَ كِيفتْ فالدَّهْرْ اعْلِيهْ==مَرْوَحْ فَرْسَانْ أَوْلَادْ أَحْمَدْ

   مَنْدَمَانْ اللِّى رَاحُو فِيهْ== ذِيكْ اللَّيْلَ عَنْدْ انْوَشَدْ 23

وإذا كانت ذكرى الأطلال تثير ما تثيره من لوعة فإن رؤيتها أشد إثارة..مما قد يقود الشاعر إلى حالة نفسية خاصة، يرى فيها نفسه ملوما على ما هو فيه من وجد وصبابة ووله،فيحاول أن يبرر حالته تلك واستسلامه للصبابة بلا مقاومة :

مَنْ لَزْمْ الْحــزْمْ الَّا انْـــزَادْ == وَاكْبَرْ وَاتْفَاحَـــشْ وُورَ

ذاكْ التَّجــالْ ءُ ذَاكْ زَادْ == لَمْظَــــلًم راصْ امُــــور 24

فالوجدان ممنوع من النسيان والذكرى ممنوعة من الاستقالة:
راه ظرك يعود اقريذيف==خرف والباكى عاد اخريف والسدره لحكت جنب السيف==واعليه لوراد اسواريت
من ظرك اللوريالطيف==يجف الم ويبط إتيت
حنيتك يالحي السبحان==موجعلى عارظ تيوشيت
وعارظ بوكري وانقيوان==وان نسدر فيزكريت

فالإستسلام لإملاآت الأماكن وأطلالها ظاهرة محببة لدى الشعراء لأنها تريحهم من عبء المقاومة وتجعلهم ينقادون بسهولة لمصيرهم المجهول..فالواقع المرير لم يترك لهم خيارا إلا الحسرة والتسليم بما جرى به القدر :

           أتوفْ اِبان أشْبَهْ كَـولانْ==الحَكْ اِبانْ الْحيْمَرْ بـَـــــــــــــــــــانْ

وُبُتَـلَوْلَاكَتْ بَــانْ إِبَــــــــانْ==و يبَــانْ امَّلِّ مَحْـمر مــــــــــــاهْ

           بـانْ..أُهاذُحَسْيَانْ أوْطَــــانْ==نَعْرَفْ فِيهَمْ شِى مْــــن أَهْـلْ اِلاه

           عندُ..هومَ اخيرْ الحسيـــــانْ== حَسْيَـانْ الطَّــــربَه والتّــَنْــزَاهْ

            وَعْلِيهم خلْقْ اعط عمــــانْ== مـا يـتخمـــم مـــاهُ فاهنَــــــاهْ

           غير الدَّنْيَ بَاطْ ابْلَ مَــــــانْ== اتْبَانْ اُ حَجَّــتْ شِى يـتْـفَــــاهْ

           الملْكُ للـــه.. ابْــكَ  بعـــــدْ==الحيْمرْ.. مـا عـنـدُو نَـــــــــدَّاه

           وُبتلَوْلاكتْ مـــــاتَ حَـــــدْ==كَـَاعْ ..الملك للـــــه ..احـــــذاهْ

           ولات ركَاج امـللِّى عنــــدْ== مَـحْـمَـرْ مَــاهْ .. الْمُـــلْكُ للــــه 25

وقد يكون الرمزالمكاني أصلالايستحق الوقوف عنده بالمقاييس العادية..ولكنه يتحول في طرفة عين بفعل حدث ما إلى رمزخالد يتحدى طغيان الطبيعة والناس، ويفرض نفسه رقما صعبا في معادلة الصراع الأزلي بين البقاء والفناء :

   هذا الدَّهْرْ اتفُ بِيهْ==مَارتْ عَنُو غَدَّارْ

                          مَارتْ مَاتُورَ فيه==حَلاوَ ما تِمْــــرارْ

خَظْتْ اعلَ دَارْ اليُومْ==أَهْلْ أيَّ يَالْقَيُّومْ

شَفْتْ أكًومْ التَّيْدُومْ ==لِمْسَهْوِ كَانْ الدَّارْ

مَحْرُوكَـْـ و عَادْ احْمُومْ ==سَبْحَانَكْ يَلْقَهَّارْ

مَعْوَدْ حَرَّاكَـْـ أكًومْ ==مَاهُ فَاهَمْ لَخْبارْ 26

   جملة من مبتدإ وخبر:"حراك أكوم ماه فاهم لخبار"لخصت عالما بكامله من       الرؤى الحسية والجمالية والوجدانية..عالما محتدما بكل شيء:بالحيرة..بالألم.. بالحسرة..بالشعور بالحرمان..بالعجز الممزوج بالتحدي الذي جعل من العدوان على" أكَوم التيدوم" غباء مابعده غباء وحماقة مابعدها حماقة..جملة قصيرة.. أودعها الشاعر ما يعتمل في نفسه من شحنات الغضب والانفعال..واليأس القاتل، ليجعلها صرخة مدوية تملأ آذان العصور وتستفز وجدان الأجيال..جملة..تحمل توقيع الشاعرالمجروح على حكم نهائي-غير قابل للطعن أوالاستئناف-على غباء حراكـَ أكَوم وبلادته..جملة تختزل ملحمة وجدانية رائعة..ترددهاالألسن وتتوارثها         الأجيال من جيل إلى جيل:"حراكـَ أكـَوم،ماه فاهم لخبار" .

محاضرة للأستاذ : الدده محمد الأمين السالك







أي تعليق لا يحترم الضوابط الأخلاقية والدينية ويحترم الثوابت الوطنية معرض للحذف ، فالرجاء من قرائنا الكرام أن يحترموا الرأي الآخر ليسمع رأيهم ويحترم ،وشكرا.

 

تنبيه

من فضلك ..الجريدة غير مسؤولة عن ما ينشره المتصفحون من تعليقات تتضمن قذفا أوإساءة الى أي كان مهما كانت الدوافع .

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



غرائب وعجائب وطرائف حدثت في رمضان

البيان المشترك بين المغرب والولايات المتحدة

موقع الجزائرتايمزرئيس الجبهة الوطنية للإنقاذ:ـالغموض السياسي يجعل الرئيس في حكم المختطف او المحجور ع

موقع هسبرس المغربي:ـالإفلاسُ يتهدّد صناديق التقاعد والحكومة مدعوّة لإيجاد حلول عاجلة

إنزاد لعوين: خلافات الدرهم و شركائه تهدد 7000 عامل بضيعات تاورطة

حركة "حمس" ترى "مستقبل الجزائر في خطر" وسط نداءات لترشيح بوتفليقة لعهدة رابعة

ارشيف:شد أخبار مع السيد/أعمار الشيخ رئيس لجنة المالية بمجلس النواب سابقاوأول رئيس لمجلس جهة واد الذه

خامس شخصية مؤثرة في العالم الإسلامي

مواقع مغاربية: دفن الأموات تجارة مربحة في الناظور.. وجّْـــد قبرك بـ800 درهم عاد سيرا تموت

ارشيف: افضل دول يمكن اللجوء إليها في حال حدوث نزاعات عالمية:

جمالية الأطلال في الشعر الحسانى ..محاضرة للأستاذ : الدده محمد الأمين السالك





 
أدسنس


 
السلام عليكم

رسميا...فاتح محرم 1439 يوم الجمعة .. و"شد أخبار الصحراء" تهنئ قراءها الكرام

 
البل تبرك إعل كبارها

محمد الشيخ بيد الله : الحسن الثاني كلفني وبنهاشم بالتفاوض سرا مع البوليساريو


مقابلة .. شد أخبار الصحراء مع السيد الشيخ بنان رئيس المجلس الإقليمي لآوسرد

 
كول من كالك
أهلا بكم في زيارتكم لأول موقع حساني بالصحراء

العيون ..وفد من الإتحاد الأوروبي يزور مدينة المرسى نهاية الأسبوع

إحالة الجنيرالين عروب وبن سليمان على التقاعد

العدالة والتنمية ينسحب من الانتخـابات الجزئية لسيدي إفني

الداخلة ..مشاركة 43 رياضيا و12 رياضية في مسابقة الترياثلون الأسبوع المقبل

 
إعلان
 
استطلاع رأي
لصالح من سيكون حل مشكل الصحراء الذي تشرف عليه حاليا الامم المتحدة حسب رأيك؟

المغرب
البوليساريو
غيرهما


 
شد أخبار الناس
تنسيق أمني مغربي إسباني يطيح بشبكة "مغاربة" تقوم بتجنيد المُقاتلين لداعش

تعيين الدبلوماسي الكندي كولين ستيوارت على رأس "المينرسو"

ترياتلون الداخلة يشفع بأنشطة رياضية بمركز بئركندوز

العيون...لأول مرة خدمة ال' WI-FI ' بالمجان في الساحات العمومية

كلميـم...توقـف مروج لمخدر الشيرا بمدخل المدينة الشمالي

 
شد أخبار الأعلام

العلامة محمد بوب ولد علي ولد المختار


بالعيون..الزاوية البصيرية تخلد الذكرى 47 لإنتفاضة الزملة المجيدة

 
شد أخبار المواقع الاخبارية
العيون تحتضن المنتدى الدولي للإبداع و الرّيادة النّسائية في إفريقيا

مدينة الداخلة أضحت موعدا هاما لأبطال عالميين في رياضة الترياتلون

الداخلة : انطلاق النسخة الثالثة من منافسات السباحة في المياه المفتوحة 'موروكو سويم تريك صحرا'

الملك محمد السادس حاضر للقمة الأوربية الإفريقية بأبيدجان رغم حضور البوليساريو

 
موقع صديق
 
خدمات
 
تهانئ

شد أخبار الصحراء تهنئ الأستاذ حسن لحويذك وكريمته د/رجاء الف مبارك عليكم ومزيدا من التألق والنجاح


جلالة الملك محمد السادس يهنئ قادة الدول الإسلامية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

 
كاريكاتير و صورة

من أين لك هذا؟
 
آراء حرة

لحويدك يكتب :استحضار ذكرى عيد الإستقلال المجيد


دلالات استحضار الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


الكاتب والمدون الصحراوي محمد سالم بنعبد الفتاح يكتب : حِينَمَا يَتَطَاوَلُ الأَقْزَامُ عَلَى مُكَوِّنٍ اِجْتِمَاعِيٍّ بِأَكْمَلِهِ!


الحسن لحويدك : اتهامات جائرة وتصريحات سوقية لوزير خارجية الجزائر


عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي يكتب: زلزال الخير و البركة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  السلام عليكم

 
 

»  شوف شد أخبار

 
 

»  البل تبرك إعل كبارها

 
 

»  مع التراث

 
 

»  شد أخبار الأعلام

 
 

»  إنفاظة

 
 

»  كول من كالك

 
 

»  خبط فسم أخبط فتراب

 
 

»  شد أخبار الأدب

 
 

»  شد أخبار العادات والتقاليد

 
 

»  شد أخبار المواقع الاخبارية

 
 

»  شد أخبار الناس

 
 

»  شدأخبار إقليمي ودولي

 
 

»  مثل وحكاية

 
 

»  تفسير الاحلام

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  لكطاع

 
 

»  خدمات

 
 

»  تهانئ

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تعازي

 
 

»  آراء حرة

 
 

»  حكمة حسانية

 
 

»  رمشة

 
 
جريدتنا بالفايس بوك