ads980-90 after header

الإشهار 1

” ترسيخا لثقافة الاعتراف تطلق تنسيقية حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب اسم المرحوم محمد الأمين حرمة الله على مقرها الجديد بالداخلة “.

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء – مراسلة 

” ترسيخا لثقافة الاعتراف تطلق تنسيقية حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب اسم المرحوم محمد الأمين حرمة الله على مقرها الجديد بالداخلة “.

بقلم الحسن لحويدك عضو المكتب السياسي والمنسق الجهوي لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب.

ترسيخا لثقافة الاعتراف ، و تكريما للرموز الوطنية والمحلية للاسماء البارزة للمقاومة الوحدوية بالصحراء المغربية ، تقرر إطلاق اسم المرحوم ” محمد الأمين حرمة الله” على مقر التنسيقية الجهوية لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بالداخلة ، لأنه كان قيد حياته عضوا مؤسسا للحزب ونائبه في البرلمان ورئيسا سابقا للمجلس البلدي للداخلة .
و هذا المقر سيفتتح رسميا بعد شهر رمضان المبارك، باذن المولى، بحضور وفد رفيع المستوى من أعضاء المكتب السياسي برئاسة السيد محمود عرشان الرئيس المؤسس لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ، وامينه العام السيد عبد الصمد عرشان ، فضلا عن أعيان ووجهاء قبائل الجهة و أبناء وذوي المرحوم ومناضلات ومناضلي حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب باقليميها وادي الذهب و أوسرد.
و من نافلة القول التأكيد على أن المرحوم محمد الأمين حرمة الله الذي يشرفنا جميعا أن يحمل مقر التنسيقية الجهوية لحزبنا العتيد اسمه ، استحضارا واعتبارا لبصماته المميزة في مشوار تاريخه النضالي الحافل والمجيد داخل حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ، و ما خلفه من اثار طيبة وتاريخه الوطني الغني، نستحضر منه على سبيل الذكر لا الحصر ، استرخاصه النفس
والنفيس ومقاومته الشرسة للاحتلال الاسباني دفاعا عن مغربية الصحراء ، دون أن ننسى ما جرته عليه مواقفه الوطنية البطولية الشجاعة من ويلات الاعتقال في السجن ، و هو لا يخشى في الحق لومة لائم ، ولم يثنه ذلك عن عزمه الوطيد في مواصلة ولاءه للعرش العلوي المجيد ، و تشبثه المستميت بمغربيته، و هو ما يفسر تسلمه لظهائر ملكية من طرف جلالة الملك الراحل الحسن الثاني، الذي اختار المقاوم الغيور المرحوم محمد الأمين حرمة الله ليتولى ايصالها للمعنيين من الأعيان ووالوجهاء الوطنيين المخلصين ،
نظير وطنيته الاستثتائية، كما وشح صدره باوسمة ملكية عرفانا بعطاءه و وفاءه ، و قد واصل المرحوم مشواره الوطني في النهوض التنموي بهذه الربوع الغالية من وطننا العزيز حين تم انتخابه رئيسا للمجلس البلدي للداخلة.
و خلال تاريخه الحافل المجيد بقي المرحوم محمد الأمين حرمة الله وفيا لولاءه ووطنيته وإخلاصه و اتصافه بفعل الخير مع الجميع، سيان من الجنوب أو الشمال أو الشرق أو الغرب ، وعرفه الجميع قيد حياته بتواضعه وشخصيته القوية الفذة، و عطفه
وتعاطفه مع الفئات الهشة ، وكان منزله في الداخلة أو بالرباط مفتوحا للجميع بمن فيهم الذين يتلقون العلاجات الطبيية ومن الطلبة الذي يتابعون دراستهم …
لقد بقي المرحوم على ذلك العهد و الوعد إلى أن وافته المنية بعد معاناة مع المرض ليسلم روحه الطاهرة لبارئها يوم سادس يونيو من سنة 2016 ، و لا تزال ذريته الطيبة وأحفاده وذويه
ومحبوه ، وهم كثر ، ولله الحمد ، يذكرون بفخر و اعتزاز و تقدير
واحترام مجد هذا الرمز الشامخ والوطني الغيور الكبير، رحمة الله عليه.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5