ads980-90 after header

الإشهار 1

عبد الله بوصوف يكتب .. حكومة سانشیز والتدبیر “الكُولُونْیالِي”لورطة كَبیرعصابة البولیساريو

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء 

 

ُنسب إلى السیاسي البریطاني الشھیر “ونستون تشرشل” قوله lasting no have We
ليس عدو دائم أوصدیق دائم،ھناك فقط مصالح دائمة، وهو قول أثبتت صِحتھ العدید من الوقائع
التاریخیة كما أثبتت صحتھ وتیرة العلاقات وطبیعتھا بین دول عاشت صراعات قویة، ثم تحولت
تلك الصراعات إلى علاقات ودیة وتعاون كبیر؛ لكن ما بین مرحلة الصراع ومرحلة التعاون
توقع واستشراف الآتي من الأحداث. تجري العدید من الأحداث تحولت بِتكرارھا إلى”دلیل مكتوب guide un “یمكننا من خلالھ
فما نعیشھ الآن من فبركة الأحداث ومحاولة تھریب النقاش في ملف مطالبة المغرب السلطات
الإسبانیة بتطبیق مبدأ استقلالیة القضاء الإسباني وفصل السلطدون التأثیر علیھا، وتقدیم زعیم
بولیساریو للعدالة الاسبانیة لأنھ أولاً، دخلإسبانیاوفضاء شینغن بھویة مزورة، ثم التحقیق معھ
ثانیا في جرائم ثقیلة لا یطالھا التقادم وھي الإبادة الجماعیة وجرائم ضدالإنسانیة؛ وما نعیشھ من
بھرجة إعلامیة وتسخیر جرائد بعینھا معروفة بعدائھا للمغرب ولرموزه ولقضایاھوبفتحھا المجال
حصریالفاعلین سیاسیین بأیدیولوجیات عنصریة متطرفة… كل ھذا یھدفتصویر المغرب “كعدو
داخلي” للإسبان وھو ما فضحتھ الوقفة “لمُمَسرحة”أمامالتمثیلیات الدیبلوماسیة المغربیة بإسبانیا،
مع العلم أن المغرب لم یحاول التدخل في القضاء الإسباني ولكنھ یطالب فقط بتطبیق مبدأ إنساني
كوني یتعلق بحمایة حقوق المتقاضین وفي المحاكمة العادلة، ومن تمت بإنصاف الضحایا وتحقیق
العدالة.
كما أن الاستعمال المُفرط لصور”حادث سبتة” ھو دلیل آخر على رغبة حكومة سانشیز تشتیت
انتباه الرأي العام العالمي حول التستر على مجرم بصك اتھاماتخطیرة. وھو ما یبرره توظیف
صور أغلبھا مفبرك لاستمالة عطف بعض المنظمات الحقوقیةومؤسسات الاتحادالأوروبي من
جھة، وجعل الأمروكأن جوھر الأزمة ھو الھجرة غیر الشرعیة،في حین أن المشكل الحقیقي ھو
إیواء حكومة الیسار الإسباني لزعیم المرتزقة وبرمجة تھریبھ إلى أسیاده من جنرالات الجزائر
أوتحصینھ في سفارة الجزائر بمدرید الراعي الرسمي لإقامة زعیم المرتزقة بإسبانیا.
لكن من المجحف قراءة توظیف تلك الصور بطریقة مبتورة عن سیاقاتھا،ومن المؤسف
اعتمادالقراءة الإسبانیة لتلك الأحداث بشكل أحاديوكأنھا وَحْیمُنَزل. كما أن اختزال المشكل

انطلاقا من یوم 18ماي فقط، أي أحداث سبتة، ولیس منذ18 أبریل، أي تاریختھریب زعیم
البولیساریو بمستشفى اسباني بھویة مزورة، یعتبر تضلیلا للرأي العام الإسباني والأوروبي بصفة
عامة.
فروایة حكومة سانشیز لأحداث یوم 18مایمردھا بالأساس إلىخسارة سبتة وملیلیة المحتلتین من
جراء إقفال نقطة التماس مع الفنیدقومنع التھریب المعیشي وإفلاس العدید من الشركات الإسبانیة
علىحكومة مدرید من أجل الضغط على الرباط لرفع المنع. بالمدینتین المحتلتینسنة2019،وما خلفھ ذلك من ضغط من طرف حاكميْ سبتة وملیلیة
وفي نفس الوقت كانت مدینة الفنیدق قد شھدتتنظیم احتجاجاتوالمطالبة بإیجاد بدائل
اقتصادیة(فبرایر 2021 ،(وھو الأمر الذي دأبت السلطات المغربیة على معالجتھ تدریجیا. كما
وصل أكثر من مائة مھاجر غیر شرعي إلى مدینة سبتة سباحة (أبریل 2021(سرعان ما تم
إرجاعھم بتنسیق مع السلطات المغربیة. وھي أحداث لم تعرف كل ھذا الصخب الإعلامي
والتوظیف السیاسي من طرف البلد الجار رغم أنھاتتقاسم نفسالتوصیفمع أحداث سبتة لیوم 18
ماي 2021،وھي صفةالھجرة غیر شرعیة.
لكن الملاحظ ھو أن الصخب السیاسي والتجییش الإعلامیوالنضال الحقوقي في إسبانیا سقط في
فخ الذاتیة مرة أخرى، بحیث لم تتم تغطیتھ بالموضوعیة اللازمة لتشمل صور تعنیف المھاجرین
داخل المیاه من طرف القوات الإسبانیة، ولم یتسعمجال التغطیة لرصد صور تعنیف الأطفال
العُزّل على شاطئ سبتة ولم یتسع لیوثق صور الضرب داخل البحر؛ ولم تلتقط عدسات إعلام
الحرس المدني الإسباني صور القتلى واكتفت فقط باستغلال صور بعض الأطفال من أجل جذب
تعاطف الرأي العام الأوروبي؛ وھي خطة مكشوفة تنم عن ازدواجیة المواقف لدى حكومة
الیساریین الجدد في إسبانیا التي تستغل المبادئ الكونیة لحقوق الإنسان، والتي یعتبر الحق في
التنقل واحدا من عناصرھا، عندما ترید تلمیع صورتھا، ولكن سیاستھا في الواقع متناقضة كلیا مع
ھذه المبادئ، بحیث خصصت بشكل عملي أرصدة مالیة خیالیة من أجل تقویة وكھربة أسلاك
الجدارلتجعل منھ أعلى جدار في العالم (بعلو 10أمتارو12كیلومتر بملیلیةو8 كیلومتربسبتة).
وبتكلفة تجاوزت 17ملیون أوروفقط في عھد حكومة سانشیز،وقبلھ 35 ملیون أورو في عھد
حكومات سابقة.
لقد أصبح جدار العار في سبتة وملیلیة نقطة مركزیةفي كلالبرامج الانتخابیةبإسبانیا، مع العلم أنھ
إجراء حمائي مخالف لحقوق الإنسان ولم یستطع صد تدفقات الھجرة الغیر قانونیة بالمدینتین.
وھكذا سجل تاریخ فبرایر من سنة 2018تنظیم عملیة ھجرة جماعیة لحوالي 300 فرد أغلبھم من
جنوب الصحراء، وقبلھایوم 6 فبرایر من سنة 2014 شھد معبر “تراخال” بسبتة فضیحة إنسانیة
ذھب ضحیتھا 15قتیلا، بعد أن استقبلت عناصر الحرس المدني الإسباني مھاجرین منحدرین من

إفریقیا جنوب الصحراء والرصاص المطاطي والقنابل المسیلة بالدموع وھم یحاولون الوصول
سباحة إلى سبتة مما تسبب في غرقھم، وھي الكارثة التي توبع على إثرھا 16من أفراد الحرس
المدني، قبل أنیتم إخلاء سبیلھم فیما بعد!
وفي نفس السیاق تم العثور على 16جثة لرجال ونساء من جنوب الصحراء فيفبرایر من سنة
2018على شواطئ ملیلیةالمحتلة،بعد محاولتھم الفاشلة للعبور إلى المدینة. كل ھذه حوادث
مأساویة سجلتھا منظمة الھجرة العالمیة في تقاریرھا السنویة منھا تقریرھا السنوي لسنة 2017 ،
الذي كشف عنوقوع 223حالة وفاة صفوف الحالمین للعبور عبر سبتة وملیلیة المحتلتین.
وبلغة الأرقام یتبین أن المنطقة عرفت العدید من الأحداث المماثلة لتنظیم عملیات ھجرة جماعیة،
مصحوبة بمآسي إنسانیة من قتلى ومفقودین، سرعان ما تغیبھا عدسات الكامیراتوتلتفت
تقاریر المنظمات الحقوقیة إلى أشياء أخرى. لكن الأمر یختلف مع أحداث سبتة لیوم 18ماي
2021،فقد كان لابد من الإفراط في توظیف مآسي مھاجرین من جنوب الصحراء وبعض
اتھام المغرب بالابتزاز. المغاربة من أجل تغییر دفة الاتھام ضد الحكومة الإسبانیة وتسترھا على “ھارب” من العدالة،إلى
فعن أي ابتزاز یتكلمون مع توفرھم على أعلى وأخطر جدار في العالم؟ وعن أي ابتزاز
یتكلمونوالمغرب یلتزم في كل مرة بتطبیق اتفاقیة سنة 1992)في عھد حكومة فیلیبي غونزالیس)
وذلك بإرجاع المھاجرین غیر القانونیین داخل أجل 10أیام؟فالمغاربة یعرفون جیدا من ھو المبتز
والمتاجر فيقضایاه الاستراتیجیةوعلى رأسھا ملف الصحراء المغربیة.
لقد أعلن المغرب في أكثر من مناسبة أنھ لیس “دركيا” ولا یمكنھالقیام بمھامالحرس المدني
الإسباني المدجج بأحسن آلیات المراقبة وآخر صیحات التكنولوجیا، لكن الھدف الحقیقي من كل
ھذه الضجة الإعلامیة والسیاسیة وإقحامملفات مدن سبتة وملیلیة كحدود جنوبیة لأوروباولیس
لإسبانیا، ھو استمالة الاتحاد الأوروبي من أجل الضغط على المغرب أمام ضعف حجة اسبانیا في
مسألة تقدیم زعیم المرتزقة إلى العدالة الاسبانیة.
ولأنھ لاعداوة دائمة ولا صداقة دائمة في مجال السیاسة، فإن ُ حكماء الدولة الاسبانیة وحقوقییھا
وإعلامیھا ومُثقفیھامطالبون الیوم بالضغط على حكومة سانشیز من أجل تقدیم المدعو غالي /بن
بطوش للعدالة الإسبانیة، لأن المصالح الاستراتیجیة لإسبانیا والمغرب ھي عنوان كبیر للمستقبل
واستقرار منطقة حوض المتوسط.
ومن المھم استحضار مبدأ الدفاع المشروع عن السیادة، فموقف المغرب الحازم اتجاه إسبانیا لا
ینبني على مبدأ العداء للجار الشمالي أو ضرب مصالحھ العلیا، ولكنھ رد فعل طبیعي لاستقبال

الحكومة الإسبانیة، والتستر على ھویة شخص متورط في جرائم ضد الإنسانیة ذھب ضحیتھا
مواطنون مغاربة وإسبان، وبالتالي فھو مطلوب للعدالة كما سبق، بالإضافة إلى كون ھذا الشخص
یتزعم تنظیما انفصالیا عسكریا یحمل السلاح في وجھ المغرب، وبالتالي فإن سلوك إسبانیا یعتبر
تحاملا على للمغرب خصوصا وأن حجة “الدواعي الإنسانیة” التي یحاول یساریو مدرید
الجددبواسطتھا دس الرماد في عیون الرأي العام، لا تبرر في أي حال من الأحوال تحویل
“مستشفى لوغرونیو” إلى قاعدة عسكریة خلفیة تجتمع فیھا قیادات البولیزاریو الانفصالیة وتخطط
فیھا وتصدر منھا تعلیماتھا إلى عناصرھا التي تحتجز أشخاصا أبریاء في تندوف، وتتاجر في
مأساتھم.
صحیح أن عروض ” سوناطراك ” الحكومیة ُ المغریة تسیل لعاب شركات أوروبیة ومن بینھا
شركة البترول “ريبصول “الإسبانیة، وصحیح أن”سونطراك” ھي أ ُ ول مزود لإسبانیا من
البترول والغاز الطبیعي،والثالث للاتحاد الأوروبي بعد كل من روسیا والنرویج.
لكن المغرب كبوابة للعمق الافریقي وللأسواق الإفریقیة أمام المنتجات الاسبانیة وكفرص
للاستثمارات الاسبانیة وكشریك استراتیجي لأوروبا في محاربة الھجرة والإرھاب الدولیوالجریمة
المنظمة، ُيشكل قیمة مضافة دائمة وموثوقةفي إطار علاقات الجوار المبنیة على الاحترام
التدبیر الكولونیالي “، لأن مغرب الیوم لیس ھو مغرب الأمس. المتبادلوشراكات قائمة على التوازنات الجدیدة في معادلات العلاقات الدولیة والتخلص من”عقلیة
التدبیر الكولونیالي “، لأن مغرب الیوم لیس ھو مغرب الأمس.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5