ads980-90 after header

الإشهار 1

قراءة للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء “

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء 

” قراءة للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء “

 

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس خطابا ساميا بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة طبعته لغة الحزم والموضوعية والواقعية اعتبارا لسياق المكاسب والتحديات المتزامنة مع تخليد هذه الذكرى المجيدة ، والتي تتسم بتطورات إيجابية لصالح مغربية الصحراء التي تقتضي المزيد من اليقظة والتعبئة الجماعية الشاملة من كل مكونات الشعب المغربي لصد كل مناورات واستفزازات خصوم الوحدة الترابية والوطنية .
والجدير ذكره في هذا السياق ، كما اكد على ذلك صاحب الجلالة، ان القضية الوطنية عرفت دعما متواصلا من طرف المنتظم الدولي تجسد من خلال اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء ، وافتتاح مجموعة من الدول لقنصلياتها في كل من العيون والداخلة ، هي مواقف تدعم مبادرة الحكم الذاتي الجريئة التي عرفت إشادة دولية واسعة ، وتثمن المنجزات التنموية والاجتماعية والسياسية المقامة بالاقاليم الجنوبية في إطار الجهوية المتقدمة التي تتيح تدبير شؤون الاقاليم الجنوبية من طرف ابناء ساكنتها على غرار كل جهات المغرب ، وهو ما اكدته المشاركة الواسعة في الاستحقاقات الانتخابية الاخيرة .
ومن هذا المنطلق يجدد جلالة الملك التاكيد على ان هذه المواقف ستساهم في دعم المسار السياسي، ودعم الجهود المبذولة، من أجل الوصول إلى حل نهائي قابل للتطبيق .
ويستنتج في هذا الصدد ان قضية مغربية الصحراء المشروعة والعادلة لا تفاوض بشانها ، وان الإطار المرجعي للتسوية النهائية لهذا الخلاف الإقليمي المفتعل الذي عمر طويلا واعاق فرص سبل التنمية للشعوب المغاربية الخمسة ، التي هي في حاجة ماسة لتقدمها وازدهارها ووحدتها واستقرارها ، لا بديل لتسويته إلا في إطار المقترح المغربي للحكم الذاتي تحت سيادته ، وهو المقترح العقلاني الذي عرف إقبالا دوليا واسعا ، وتأييدا من طرف المجلس الامن الدولي في كل قراراته منذ 2007 نظرا لمصداقيته وجديته كحل سياسي توافقي وعادل لكل الاطراف .
وعموما يتضح جليا ان مضامين الخطاب الملكي السامي تميزت بالصراحة والواقعية وبالرسائل الواضحة بان المقاربة الموضوعية التي يجب ان تتعامل بها كل الاطراف مع المغرب يجب ان لا يتخللها أي ابتزاز في وحدته الترابية.
وفي هذا الشان اكد جلالة الملك: نقول لأصحاب المواقف الغامضة أو المزدوجة، بأن المغرب لن يقوم معهم، بأي خطوة اقتصادية أو تجارية، لا تشمل الصحراء المغربية .

بقلم الحسن لحويدك
رئيس جمعية الوحدة الترابية
بجهة الداخلة وادي الذهب

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5