ads980-90 after header
الإشهار 1

أزمة “الكركرات” : لمصلحة من يدقون طبول الحرب؟

الإشهار 2

لمصلحة من ما يحدث فى “الكركرات” الحدودية ؟ وهل  يدرك من تسببوا في توتر الوضع هناك مدى خطورة وعواقب ما أقدموا عليه ؟.

لايوجد أي مستفيد من التأزم الحاصل في المنطقة العازلة “قندهار”، ولن يكون هناك قطعا من يستفيد من حرب بدأ دق طبولها، بالمنطقة!!.

إنما يجب أن يتيقن من يسارعون في تأجيج الوضع وإشعال نار الفتنة، وتعريض تلك البقعة من أرض باتت تنعم بالسلام، أن لهيب الحروب وتداعياتها لايفرق بين مسالم وظالم وصاحب حق، ولكم في اخوانكم في المشرق والشام خير دليل ،وسيكون الخاسر الأكبر من ماتصبون اليه هو الطبقات الهشة من المجتماعات المحيطة بهذه الرقعة الجغرافية، ومستخدمي الطريق من سائقين وتجار بضائع خفيفة بسطاء سواء من المغرب أو موريتانيا أو افريقيا جنوب الصحراء وحتى من صحراويي المخيمات وستتأثر بذلك أسر كانت تتنقل لأجل التزاور وصلة الرحم دون خوف، أو تكلفة تذكر.

فيا من تدقون طبول الحرب ..هل أنتم مدركون حقا لما تقومون به؟ وهل سمعتم يوما بأن حربا في زماننا حققت هدفا سياسيا وتوقفت بعد ذلك وعم السلام؟ لاوألف لا قد تعرفون متى بدأت الحرب ولكنكم لن تعرفوا متى تنتهي ولمصلحة من ستنتهي!!.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5