ads980-90 after header
الإشهار 1

ارشيف:شد أخبار مع السيد/أعمار الشيخ رئيس لجنة المالية بمجلس النواب سابقاوأول رئيس لمجلس جهة واد الذه

الإشهار 2

يخصص هذا الركن من جريدتكم شد أخبارلإستلهام تجارب الشخصيات الوازنة في المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية بمنطقة الصحراء لأنهلايمكن لأي مجتمع أن يتقدم أو ينجح في مساراته التنموية دون الرجوع لتجارب نخبه,والأخذ بآرائها, والمثل الحساني يقول (سال إمجرب لاإتسال إطبيب).

وفي هذ العدد يحضر ضيفا على الجريدةالسياسي الكبيررئيسلجنة المالية بمجلس النواب سابقاوأول رئيسلجهة واد الذهب لكويرة السيد الشيخ أعمر ليجيب عن أسئلتنا مشكورا.

سؤال  ـ السيد الشيخ أعمر في البداية نرحب بكم على مائدة ركن البل تبرك إعل كبارها وحبذا في البداية لو حدثتمونا عن تجربتكم السياسية؟

السيد الشيخ أعمر:ـ شكرا ,أولا لابد أن أتمنى التوفيق والنجاح لهذه التجربة الرائدة لجريدة شد أخباروأقول بأنني أتمنى لها النجاح من كل

أعماق قلبي,لأنها أول تجربة تهتم بالثقافة الحسانية ,وقد بنت تجربتها علىتلك الثقافة من أجل الرقي بها ,وأظن بأنناالآن في أمس الحاجة الى هذ النوع من المشاريع,بعد أن تمت دسترة الثقافة الحسانية كأحد الروافد الأساسية  للثقافة المغربية الموحدة,

وفي البداية أنا ولجت العمل السياسي في وقت مبكرجدا,حيث تم إنتخابي رئيسا للمجلس البلدي للداخلة في نونبرسنة1992 بعدها مباشرة

تم انتخابي نائبا برلمانيا يمثل الجهة بمجلس النواب وهي المهمة التي شغلت حتى صيف سنة 1997 حيث تم انتخابي رئيسا لجهة واد الذهب لكويرة في أول تجربة انتخابية من هذ النوع تعرفها البلاد,وفي سنة 2002 بالتحديد تم انتخابي كذلك نائبا برلمانيا عن مدينة الداخلة ,ليعاد إنتخابي من جديد سنة 2007 لنفس المهمة الى حدود 2011 وقد تقلدت

خلال فترة وجودي بالبرلمان مهمة رئيس لجنة المالية بمجلس النواب لمدة 3سنوات,هذه بإختصارشديد هي المهام التي توليت ومع أنه لايمكن لأي أ حد

أن يقيم نفسه ,الا أنني أرى بأن العمل في هذه الفترة كانت له إيجابيات كثيرة على المنطقة وربما كانت هناك نواقص نعترف بها.

ولكن المهم هو أنني كنت آخذ المهام المسندة الي بالجدية اللازمة,ومحاولة الدفاع عن المواطنين ومصالح الجهة,ومواكبة الحضور لاعلى مستوى  التشريع وإنما كذلك على مستوى الرقابة التي كنت عضوا فاعلا بها في مجلس النواب, لابد من الإشارة

كذلك الى أن فترة الست سنوات التي توليت فيها مهمة رئيس الجهة ,كانت التجربة في بدايتها ورغم ذلك لم نبخل أي جهد في تحقيق مايمكن تحقيقه,وحاولنا أن نساهم بشكل متواضع في تنمية الجهة, اعتمادا على الموارد المتواضعة المرصودة آنذاك.

 سؤال : ـ بوصفكم شخصية وازنة من أبناء الصحراء, تقلدتم العديد المناصب , ماهو تقييمكم لمسار تطور القضية الصحراوية؟

 الشيخ أعمر : ـ في حقيقة الأمراليوم هناك جوانب كثيرة إيجابية لايمكن إنكارها,كما أنه هناك نواقص لا يمكن التغافل عنها,ومن الأمور الإيجابية صراحة النمو الذي عرفته الأقاليم الصحراوية, التنمية التي عرفتهاوالإنفتاح الذي عرفته وكذلك تكوين أجيال جديدة من

الصحراويين اللذين لديهم قناعات راسخة بمغربية الصحراء ,ومقتنعين بأن المغرب هو

إطار يمكن أن يساهموا في بنائه,المغرب الديمقراطي المغرب الحداثي المغرب المنفتح

المغرب الذي يتميز بالعراقة التاريخية والإنفتاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي

وكذلك هناك تجارب فاشلة مثل ماشهدت وعاشت جميع أنحاء المملكة ,بطبيعة الحال

هناك التجاوزات التي تقع في حقوق الإنسان,والفساد المتفشي في بعض النخب والفساد

الإداري والسياسات والتجارب الخاطئة من أشخاص أوجهات لاتخدم القضية الوطنية على الإطلاق ,هذ تقريبا هوالوضع بشكل موجزإذ لايتسع الوقت على ما أظن لكي نفصل فيه,ولكن على كل حال هناك إيجابيات كثيرة كما قلت .سؤال : ـ هل أنتم راضون عن ماتحقق من إنجازات بالمنطقة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا؟

 السيدالشيخ أعمر : ـ على ماأظن يمكن التحدث عن تجربة رائدة شهدتها الأقليم الجنوبية, في مايتعلق بالتنمية,فهي واحدة من أهم الجهات على الصعيد الوطني لامن ناحية البنى التحتية و لامن ناحية الصحة والتعليم والخدمات الاساسية , فبدون شك أن الأقاليم الجنوبية تتبوأ مكانة خاصة,وبذل مجهود كبير من أجل تنميتها,وفي مايخص النواقص هناك جوانب وقع فيها تقصير كبيروهي المواطن أوالساكنة الأصلية التي وجدت نفسها خارج هذه الدائرة الاقتصادية  والسياسية منها وغيرها  فنحن لم نحاول تنمية تلك الشخصية الصحراوية التي تتفاعل مع المعطيات الوطنية والدولية في جميع السياقات إقتصادية كانت أواجتماعية وسياسيةهذه بعض الملاحظات على كل حال التي يجب ذكرها.

سؤال  ـ ماذا تنتظرون أن تضيف الورقة التأطيرية التي أعدها ويشتغل عليها المجلس الإ قتصادي والأجتماعي والبيئ .؟

 الشيخ أعمر : ـ الورقة التأطيرية كانت مبراسا أو خارطة طريق رأينا من خلالها وضعية الأقاليم الجنوبية, ومن دون شك هناك إيجابيات ملحوظة ,ولكن بالمقابل هناك أرقام صادمة ومسائل لم نكن نتوقعها إطلاقا ,منها الكثير والكثير مما تكلمت عنه الورقة التأطيرية ,ولكن حتى المقاربات التي تتكلم عنها هذه الورقة,هي مقاربات ناقصة في وسائل الإتصال والإستطلاع والنقاش حول الورقة,يعني الآن مانلاحظه ,وإن كان الكلام سابقا لأوانه نعتبر،الموضوع كمن تريد منه أن يشخص لك حالة معينة ,فيبادر الى اقتراح حلول لها ,دون أن يعرف بأنه لو كانت لديه حلول للوضع لما كان على ماهو عليه لأن الوضية التي وجد عليها الحال هي نتيجة سياسته بالمنطقة, هذا من وجهة نظري ,وما أخشاه هو أن نكرر نفس التجربة الماضية,فنحن شخصنا وضعية وقلنا بأنه هناك إيجابيات تحققت وهناك مآخذ وسلبيات  تجب معالجتها مثل القول بأن المواطن الصحراوي الأصيل لم يستفد من هذه الخيرات الكثيرةالتي قدمت الدولة المغربية للمنطقة, هذا تشخيص في محله ولكن كيف نعيد العجلة ونضعها على الطريق الصحيح,يجب أن نعرف بأنه لايمكن أن نحقق ذلك مالم نستهدف بالأساس المواطن الصحراوي الأصيل,ومادامت لدينا سياسات عمومية فلن نصل للهدف المنشود,فهل من المعقول أن يبقى المواطن الصحراوي غير مستفيد,وتستفيد فئات أخرى معروفة,في حين أن البرامج والسياسات وضعت من أجله  ,هذ غير معقول على ماأعتقد, فاليوم يجب أن نعرف من يستفيد من التسهيلات والقروض البنكية,فلا وجود لمشاريع تنموية بلاتمويل ,ومن يستفيد من هذ النوع من المشاريع هي فئات بذاتها,اليوم ماهو الدور الذي تلعبه المواد الأساسية المدعمة الموجه للمنطقة من محروقات وغيرها ,هذه الملفات يجب أن تفتح وينظر فيها وتصحح وضعيتها حتى يستفيد المواطن المستهدف,هل نعطيه معونة مباشرة كبقية المواطنين المغاربةالآخرين ونلغيها,أم نتركها لتبقى فئات أخرى تستفيد على حساب الساكنة الأصلية؟وماذا يستفيد مواطن فقير لاسيارة له وحتى لايملك قوت يومه من تلك المبالغ المقطوعة من صندوق المقاصة من أجل دعم أثمان المحروقات وغيرها؟,إن المستفيد الأساسي من ذلك ليس الصحراويون إطلاقا.

 سؤال  :ــ هل من كلمة أخيرة؟

 لشيخ أعمر :ـ أكرر شكري لكم على هذ المشروع الإعلامي المتميز والذي سيكون لامحالة من أهم المشاريع المتحققة خلال سنة 2013 وشكرا

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5