ads980-90 after header

من الدوحة بنشماس ينوه بمقترح يطالب بحماية الشعب الفلسطيني وضمان حقوقه المسلوبة

الإشهار 2

 

شد أخبار الصحراء 

نجح اجتماع المجموعة الجيو سياسية العربية، المنعقد أمس الجمعة بالعاصمة القطرية الدوحة، في تبني بند طارئ موحد بعد أن تقدم كل من البرلمان المغربي وبرلمانات الكويت، اندونيسيا وتركيا، بمقترحات بنود طارئة متقاربة في مضامينها وأهدافها.

وقد جاءت هذه المبادرة، بعد التفاعل الإيجابي لوفود البرلمانات المشاركة في هذا الاجتماع مع مقترح تقدم به حكيم بن شماش رئيس الوفد البرلماني المغربي، لتشكيل لجنة لصياغة بند موحد يجمع مقترحات البنود الطارئة المتقاربة، وهو الأمر الذي توج بتبني بند طارئ موحد تحت عنوان “حماية الشعب الفلسطيني ورفض الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل وتعزيز قيم التعايش المشترك بين الشعوب والأديان في العالم”.

وفي كلمة لرئيس الوفد البرلماني المغربي خلال الاجتماع التنسيقي للمجموعة الجيو سياسية العربية، نوه بمقترح بند طارئ مماثل يصب في نفس الاتجاه ويقوده نفس الانشغال والحرص على حماية الشعب الفلسطيني وضمان حقوقه المسلوبة، تقدم به الوفد البرلماني الكويتي، مقترحا أن يتم بحث إمكانية الجمع بين المقترحين والسعي لدى المجموعة الإسلامية من أجل الانضمام الى مبادرة المقترح المشترك خاصة في ظل وجود مقترحين متقاربين آخرين تقدمت بهما أيضا كل من اندونيسيا وتركيا.

وسجل بن شماش أن السياق التاريخي وما يحفل به من مؤشرات تبدي أن “القادم قد يكون أسوأ”، تفرض “علينا بحكم تمثيليتنا لشعوب منطقتنا أن نكون متحررين من الضغوط والإكراهات التي تواجه حكوماتنا، وأن نعمل على توحيد كلمتنا وإسماع صوتنا في هذا المحفل الدولي من أجل القضية الفلسطينية التي جمعتنا منذ أزيد من 50 سنة”.

ولفت بن شماش إلى أن المستجدات وما تبديه من “عمليات جارية لتشكيل الخرائط في مناطق عدة من ضمنها المنطقة العربية”، وما كان من “استهداف غير مسبوق للقضية الفلسطينية بدءا من الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، وما أعقبه من اعتراف بضم الجولان”، جميعها، يضيف رئيس الوفد البرلماني المغربي، “تحثنا على اتخاذ المواقف اللازمة النوعية والجريئة لكي لا نصير متجاوزين”.

وكان الوفد البرلماني المغربي قد تقدم، ببند طارئ الى جدول أعمال الجمعية العامة الـ140 تحت عنوان “ضمان وتنفيذ آلية حماية دولية للشعب الفلسطيني، وفقا للمواثيق ذات الصلة من القانون الدولي الإنساني: دور البرلمانات والاتحاد البرلماني الدولي”.

ويأتي هذا المقترح، في سياق جهود الدبلوماسية البرلمانية المغربية، وانسجاما مع المواقف التي طالما عبرت عنها خدمة للقضايا العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية. كما يندرج في سياق المواقف الثابتة للمملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، لنصرة الشعب الفلسطيني الصامد، والدفاع عن حقوقه المشروعة والتاريخية وغير القابلة للتصرف من اجل بناء دولته الوطنية المستقلة، ذات السيادة، الممتدة جغرافيا، والقابلة للحياة، وعاصمتها القدس الشريف.

ويعد البرلمان المغربي عضوا فاعلا ونشيطا في مختلف أجهزة الاتحاد البرلماني الدولي ولجانه الدائمة واجتماعاته الموازية، وجدير بالذكر في هذا الاطار أن الاتحاد البرلماني الدولي سبق وأن صادق على مقترحات بنود طارئة تقدم به البرلمان المغربي كان أهمها مقترح بند طارئ حول الأوضاع الأمنية والسياسية لجمهورية أفريقيا الوسطى سنة 2014، ومقترح بند طارئ حول الأوضاع الإنسانية لأقلية الروهينغيا سنة 2017، كما صادق على الوثيقة الختامية للاجتماع البرلماني بمناسبة كوب22، وقرار حول دور البرلمانات في تفعيل ميثاق عالمي من أجل هجرة آمنة، منظمة ومنتظمة، وهما الوثيقتان التي صاغتهما الشعبة البرلمانية المغربية.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5