ads980-90 after header
الإشهار 1

” القضية الوطنية من خلال الصورة ” مداخلة للأستاذ/الحسن لحويدك

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء 

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرات السيدات والسادة الأماجد الأكارم كل واحد باسمه وصفته.
سلام الله عليكم
أود في مستهل هذه الكلمة، أن اتوجه بخالص الشكر والتقدير والامتنان للفيدرالية الوطنية لمهنيي قطاع التصوير بالمغرب، على إتاحتي فرصة المشاركة في هذه المناظرة الوطنية الهامة التي تتمحور حول موضوع “قطاع التصوير بالمغرب: الآفاق و التحديات”، ساعيا عبر مداخلتي حول موضوع القضية الوطنية من خلال الصورة، إبراز الصورة كخطاب صامت، ناطق بالدلالات و المغازي، التأكيد على أن الصورة قد تكون أكثر بلاغة وتعبيرا وإقناعا و إثارة من الخطاب اللفظي و الكلمات، وهو ما تعبر عنه الحكمة الصينية القديمة التي تؤكد أن “الصورة تساوي ألف كلمة “في إشارة واضحة إلى وقعها، اعتمادا على مبدأ الاقتصار، انسجاما مع مأثور الكلام العربي: “ما قل و دل”.
هذه التجربة والقناعة، استثمرتها في كتابي:” ذاكرة هوية ووطن ..مذكرات من الداخلة” الذي تعمدت أن تتخلله مجموعة صور تؤرخ لمحطات مفصلية في تاريخ قضيتنا الوطنية، لاسيما بجهة الداخلة وادي الذهب ، تقدم حججا دامغة على ما تحقق في الأقاليم الجنوبية بالصحراء المغربية من إقلاع إنمائي تتواصل أوراشه التنموية المفتوحة.
ونظرا لأهمية الصورة ووظيفتها الإقناعية، عمل خصوم الوحدة الترابية على توظيفها بشكل تمويهي، مضلل، يعتمد التحايل والإيهام، غير أن الباحثين سرعان ما فضحوا ما فيها من تزوير، بحيث تم إقحام صور لأحداث مغايرة وقعت في زمن مغاير وسياق مغاير.
سيداتي سادتي:
إن الصورة الاحترافية اليوم لها دور الخطاب السياسي وأساسية في الترافع عن القضية الوطنية. واسمحوا لي أن اعترف لكم بكل تواضع، أن الكتاب الذي نعززه بالصور، يكون أكثر إقناعا ويعرف إقبالا. لذلك ومن أجل ذلك، أكون حريصا على التوثيق بالصورة لأن لها سحرها وتزداد قيمتها كلما مر عليها الزمن.
الصورة التي تلتقط بهدف، وبذوق، وباحترافية، وتكون حاملة لرسالة، هي كنز لأنها تعطي للحظة سحرها وبهاءها. ومن زاوية النظر هذه ، أقر أن الصور الواردة في الكتاب، و الذي يشرفني اليوم، تكريمه من طرف رجال و نساء منضوين تحت لواء الفيدرالية، التي أحيي بالمناسبة نضالها من أجل رد الاعتبار لمهنيي و لمهنة التصوير ذات الأهمية الوطنية و الإنسانية والجمالية، و بالخصوص التنموية، إن هذه الصور في الكتاب، هي بجانب بعدها التوثيقي تقدم مادة تاريخية للباحثين لتقديمهم لدراسات معمقة حول قضايا تهم قضيتنا الأولى، وتقدم براهين قاطعة و حججا دامغة، على أن اقاليم الجنوب المغربي المسترجعة، عكس ما يروج أعداء وحدتنا الوطنية والترابية، هي اليوم تقدم نموذجا حيا على الطفرة التنموية النوعية، وفي ظرف قياسي وجيز، التي تعرفها في ظل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي يرعاه عاهلنا المفدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
شكرا على سخي إصغائكم والسلام عليكم.

الأستاذ/ الحسن لحويدك :رئيس جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5