ads980-90 after header
الإشهار 1

رحلة شاب غيني يحلم بالهجرة تنتهي بشكل مأساوي و العثور عليه بمخبأ عجلات لارام

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء 

انتهت رحلة شاب غيني يحلم بالهجرة بشكل مأساوي حيث تم العثور، في وقت مبكر من صباح اليوم الإثنين، على جثة شخص في مخبأ العجلات لطائرة كانت تؤمن رحلة ، ليلة الأحد الإثنين بين كوناكري (غينيا) والدار البيضاء.

وأوضح بلاغ للخطوط الملكية المغربية أنه يبدو أن الشخص، وهو من إفريقيا جنوب الصحراء، تسلل إلى مدرج مطار كوناكري مخالفا بذلك قواعد السلامة الجاري بها العمل، قبل أن يلج مخبأ عجلات الطائرة. وتوفي لشخص مباشرة بعد إقلاع الطائرة.يردف البلاغ.

 

وأضاف المصدر ذاته أنه تم اكتشاف جثة الهالك في وقت مبكر من صباح اليوم بمطار محمد الخامس بعد هبوط الطائرة. وقد تم فتح تحقيق من أجل تحديد الملابسات الدقيقة لهذه المأساة.

 

ويرى ديفيد ليرماونت، وهو صحفي متخصص في شؤون الطيران، في ندرة حالات التهرب جوا أمرا معقولا؛ ذلك أن “فرصة النجاة بعد الرحلة تكاد تكون منعدمة”.

يقول ليرماونت لبي بي سي إن أول ما يواجه المتهرب من تحديات في مستودع عجلات هبوط الطائرة يتمثل في تفادي التعرض للتكسير جراء انطواء العجلات وعودتها إلى تجويف الطائرة فور إقلاعها.

بعد ذلك يواجه المتهرب خطر الموت حرقا. “ففي الأيام الحارة، تصل درجة حرارة المكابح القريبة من مستودع عجلات الهبوط إلى مستويات مرتفعة جدا”.

وفي حال النجاة من كل ذلك، “فما أن تحلق الطائرة يواجه المتهرب انخفاضا في درجة حرارة الجسم وفقدانا حادا للأكسجين؛ ذلك أن الأجواء في مستودع العجلات تختلف بشكل كبير عن الأجواء المكيفة صناعيا داخل الطائرة حيث يوجد الركاب”.

وعلى ارتفاعات شاهقة، كما هي الحال في معظم الرحلات الجوية الطويلة، يمكن للمتهربين أن يواجهوا انخفاضا في درجات الحرارة عند 50 إلى 60 درجة تحت الصفر (نفس المعدل السنوي الذي تسجله درجات الحرارة في أكثر الأجزاء برودة في القارة القطبية الجنوبية).

 

وفضلا عن التجمد بالبرد، ثمة نقص للأكسجين وضغط هواء منخفض جدا عند التحليق على مستويات مرتفعة، مما يصعب على الرئتين عملية الشهيق واستنشاق ما يمكن استنشاقه من الأكسجين شبه المنعدم.

 

ويتعين على المتهربين الذين يتمكنون من البقاء أحياء حتى تلك المرحلة، ومعظمهم لا يستطيعون، بحسب ليرماونت، أن يظلوا متيقظين حتى لحظة هبوط الطائرة.

وما أن تقترب الطائرة من مطار الوصول، يفتح المستودع أبوابه لتتدلى منه عجلات الطائرة استعدادا للهبوط، ويحتاج المتهرب إلى أن يكون يقظا وقويا بما يكفي للتشبث بمكانه وعدم السقوط.

 

يقول ليرماونت: “معظم المتهربين يسقطون لأن الوضع يكون خطرا وغير مستقر، أو لأن معظمهم في تلك اللحظة يكونون قد فقدوا الحياة أو الوعي، ومن ثم لا يستطيعون التشبث بمكانهم فيسقطون”.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5