ads980-90 after header
الإشهار 1

بوجدور..”ماهو اصديكْ ألْ ما جابُو أرْغَاهَا يومْ زَزْهَا وْيومْ أطْلاهَا” أحمد خيار …الرئيسُ الإنسانُ

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء

لا شك أن وباء كورونا ألقى بظلاله وتداعياته على بلادنا كما دول العالم أجمع ، وأرغم الدُّولَ العِظامَ على الخنوعِ قسرا رُغم امكاناتها اللوجيستية والمادية المتطورة ، ليضع البلاد على محك فاصل تظهر فيه معادن النخب المسؤولة التي تسير الشأن العام الوطني والجهوي والمحلي .
وما بوجدورَ إلا جزء من هذه البلادِ العزيزة ، حباهُ الله بشاب مثقف واعٍ بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه ، جعل شغله الشاغل العبور بإقليم التحدي نحو بر الأمان والعافية ، ليعلن من داخل مكتبه بصفته رئيسا للمجلس الاقليمي عبر” تقنية اللايف” مخاطبا الساكنة ، أنَّ بوجدورَ يُنادِي للخلاص من تداعيات هذا الوباء الذي بات يقض مضاجع الأسر المعوزة ، وحان الوقت لرد الجميل له ، فكل مسؤول منتخب أو مقاول ميسور – لبوجدورَ الفضلُ عليه- آنَ الأوانُ أن يقف سندا ويدَ عونٍ لأسر مسَّهَا وأهلها الضُّرُّ ، فـ”ماهو اصديكْ ألْ ما جابُو أرْغَاهَا يومْ زَزْهَا وْيومْ أطْلاهَا” .
نعم إنه أحمد خيار رئيس المجلس الاقليمي لبوجدور ، أحمد خيار الذي جعل من الانسانية خيار ، وهو يعي جيدا ما تعانيه بعض الأسر التي تئِنُّ تحت وطأة الفقر والهشاشة ، معلنا عن تقديم مساعداتٍ غذائية وأدوية وإعانات مالية قد تفوق المليونَ درهمٍ ، وكأن لسانه حالهِ يقولُ “عرفتني بوجدور في الرخاء وستعرفني في الشدة” ، كيف لا وهو الذي يشرف باستمرار على الانفاق بسخاء لتستمتع ساكنة بوجدور بمهرجان أكبار نونبرَ كل سنة وتستفيد طاقاته المحلية كل حسب مجال اشتغاله .
فَلِيَمِيرَ أحمدُ الرئيسُ أهلَهُ (ساكنة بوجدور بمختلف شرائحها الاجتماعية) ويزدادَ كيلَ بعير ، غَلَّبَ المصلحة الفضلى للاقليم ، وكأن أول من بادر بهذا العمل الانساني الرجولي في زمن قل فيه الرجال ، مخصصا ميزانية المهرجان بأكملها ليستفيد منها كل معوز ومحتاج تضرر ماديا وصحيا نتيجة وباء كورونا .
فأحمد خيار بموقفه الانساني كسب احترام المعارض قبل الموالي والناقم قبل الناعم

بقلم/ الأستاذ محمد مولود الأحمدي .

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5