ads980-90 after header
الإشهار 1

الأحمدي يكتب..السياسيونَ الكَهَنَةُ

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء

في مرحلة قاتمة السواد من تاريخِ المدينة ، طفا على أديم إيوينَة كَهَنةٌ أوهموا الناس في غفلة من أمرهم بأنَّ ما بناهُ الأجداد في سبيل إرساء صيتِ القبيلة سيصبح هشيما تذروهُ الرياح إنْ لم تكن هناك أمة قائمة على حفظهِ وصيانتهِ ، فاتخذوا من مقام الانتخاباتِ مُصلًّى جاعلين أنفُسَهُمْ أئمةً على الناس وهم الذين لا يملكون من شروط الإمامة السياسية إلا ما يملكُ “أبَّبَّ لدعاء القنوت” .
لم يكونوا يوما أئمة يهدون بأمر اللهِ ينصفون المظلوم ويعينون الفقير ويردعون الظالم ، بل “كانوا أنفُسَهم يظلمون ” ويبطِشون كأنهم لايدرون “يومَ نبطِش البطشة الكبرى إنَّا مُنتَقِمون”.
كَهَنَة اتخذوا من القبيلةِ درعا سياسيا إذْ هم مُتربعون على كراسٍ ذَلَّلُوها لأنفسهم فَمِنْها رَكُوبُهمْ ومنها ياكلون ، ولسانُ حالهمْ يقول “إلَى أشْرَبْنَ أحنَ يَعْمَلْ الحاسي يتْهرْتَمْ” ، دخلوا المدينة فظهروا كأنهم مصلحون في البرِّ والبحرِ ، “ألا إنهم همُ المفسدونَ ولكن لايشعُرُون”.
كَهَنَةُ فرَّقوا فسادُوا ، وأجهَضُوا آمالنَا في غدِ أجمَلِ لتتحَطَّمَ على صخورِ مَعبَدِهم وتُصْبِحَ أضغاثَ أحلامٍ ، مستغِلِّينَ براءة ذاكَ الشيخِ البَدَوِيِّ النقِيِّ عازفينَ على وترِ القبيلة ومكررين لازمة “ولد عمي” كلما أرخى استحقاقٌ جديد سدوله على المدينة .
كَهنَةٌ لم يتَوانَوْا في قَضَاءِ مآرِبِهِم الشخصية وتمكين نفوذهم على حساب الناخبين الذين تم استغباؤهم سِنِينَ عدَدَا ، فتَسَيَّدوا الساحة السياسية دونَ حسيب أو رقيب ، حتى اشتدت سواعِدهم بمالٍ حرام وأضحوا دُوَلاً يساومونَ الدولة الأم ، يملكون مقومات الدولة من جيشٍ بَلْطَجٍ واقتصادٍ ومؤسساتٍ وشركاتٍ وأراضٍ لا حدود لها .
كَهَنةٌ جعلوا من المجالسِ المنتخبة مجالِسَ وِراثةٍ يورِثونها أبناءَهُمْ، أنّى بَلغُوا من الكِبَرِ عُتِيَّا ، وإن شاء القدرُ أنَّ هؤلاء الأبناءَ ينعمون بشقاءِ الجهالةِ مقتفينَ آثارَ الآباءِ ، لا يملكون أدنى مستوياتِ المعرفة ، لُقِّنُوا لغة المالِ والرفاهِ في المهدِ ، ولم يجلسوا القرفصاءَ يوما متأبطين “ألواحَهُمْ” أمام “لمرابطْ” ، ولم يأكلوا أو يمشوا في أسواقِنا الشعبية ، بل عاشوا في أبراجٍ وقلاعٍ عاجية ، تفوح من آباطِهم رائحةُ البورجوازية المتعفنة في جوٍّ لا يتَضَوَّعُ مِسْكَ القيمِ الأخلاقية والمعرفية.
لهؤلاء الكهنة نقول هذين البيتين الوافرين :
عســــى الكـــرب الذي أمســيتَ فيه
يـــكـــــون وراءه فـــــرج قريـــــبُ
فإن يكُ صدر هذا اليوم ولّى
فانَّ غدا لناظره قريب

بقلم/ ذ.محمد مولود الأحمدي

 

 

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5