ads980-90 after header

الإشهار 1

..الراحل مارادونا اسطورة قدم عبقرية! / ذ. احمد العهدي

الإشهار 2

شد أخبار الصحراء – آراء حرة 

..الراحل مارادونا اسطورة
قدم عبقرية!

ذ. احمد العهدي

الابطال بشر يموتون كغيرهم، لكنهم لا يغادرون مهج و قلوب و عقول من احبوهم بتقدير صادق .. انهم ينتصبون وشما خالدا في وجدانهم الجمعي ، كذلكم هي الايقونة الكروية العالمية الراحلة..فعن سن تناهز الستين سنة، و هي بداية العمر الذهبي، غادرنا الى دار البقاء اسطورة كرة القدم، و الساحر و الفنان دييغو أرماندو مارادونا، الذي شكل رحيله المفاجئ الصادم خطبا جللا و رزءا فادحا و هو أكثر اللحظات اسى شديدا و حزنا مريرا في تاريخ كرة القدم.
اكيد عشاقه ، و هم كثر في كل بقاع واصقاع كوكبنا الذي تلفه غلالة زرقاء ، وكل المهووسين بعبقرية ذكاء قدمه الفنانة التي تنتج فرجة بصرية ساحرة باهرة اسرة، و التي عجنت من الماس و زبرجد ، كلهم لن تستوعب قلوبهم موت تحفة كروية عجيبة وغريبة، بل منهم امام هول الصدمة، خاصة لدى مواطنيه الارجنتينيين، من سيبقى زمنا و هو يمضغ حزنه ليهضم خبر نعيه الصاعق..لا تستغربوا فعشق القطعة الجلدية المملوءة هواء قد يصبح لها وزن الكرة الارضية ثقلا على نفوس المحبين العاشقين المهووسين حد “القداسة”..نعم كل هذا واكثر يفعله جنون كرة القدم..!
و غني عن الذكر والبيان ان ملعب الشيخ محمد لغضف،المنشاة الرياضية المفخرة بمدينة العيون، ستحتفظ ذاكرته و ذاكرة كل الاقاليم الجنوبية بالصحراء المغربية، ان هذه التحفة الكروية ، التي لن تتكرر في التاريخ ،كانت تعشق “العيون” عيونا لها في ماقي عينيه عيون رقراقة تسيل دموع فرحة وسرور و شموع بهجة وحبور ، و هو ما نقرؤه في تقاسيم وجه الراحل حين يحضر لمدينة العيون، للمشاركة في المباراة الدولية الودية لللاعبين العالميين التي تنظمها الجمعة الملكية لكرة القدم، ليقاسم الشعب المغربي عامة، و ساكنة الصحر اء المغربية خاصة، افراح احتفاءه بالذكرى الوطنية المجيدة الغالية لعيد المسيرة الحسنية السلمية ، ذلكم الزحف الاخضر الذي هو مفخرة القرن العشرين لانه جسد مختصر ضمير شعب ابي وفي، حدث وطني جليل التقى فيه ولاء شعب بارادة ملك فكانت المسيرة الخضراء التي حررت ربوع الصحراء….
حقا رحيله خلف حزنا عالميا بطعم مرير، لكنه، رحمة الله عليه، سيظل في صدارة سجل العباقرة الكرويين الشامخين و في الذاكرة الكونية اسطورة فريدة يتيمة يستحيل ان ينتج الذكاء الكروي المتوقد نسخة منها..
نعم مرض عشاقك حزنا عليك يامردونا، و مع ذلك لترقد في قبرك هنيئا مريئا لانك صنعت لشخصك قلعة شامخة من عطاء فن كروي بديع ،و نحتت لمسارك تمثال مجد خالد ، و شرفت بلدك احسن تشريف ، و رفعت علمه عاليا خفاقا يرفرف في سماء المجد و علياء الشموخ..!

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5